أسعار النفط تحلّق عند مستوى تاريخي جديد في أسواق شديدة الحساسية

admin . أخبار: اقتصاد لاتعليقات

(CNN) — قفز سعر النفط الخام إلى سجل تاريخي جديد الثلاثاء، بعدما تجاوز سعره 114 دولار للبرميل، دافعا أسعار المحروقات إلى مستويات لم تصلها من قبل.

وقفز سعر الخام الخفيف لعقود مايو/أيار ليصل إلى 114.08 دولار للبرميل في بورصة نيويورك، وسط مخاوف بشأن الإمدادات العالمية، أثارها تقرير لوكالة الطاقة الدولية أكد أن إنتاج روسيا من النفط تراجع للمرة الأولى منذ عشر سنوات.

وقال جيم ريتربوش رئيس شركة ريتربوش وشركاه في إيلينوي "في سوق هشة وسريعة التأثر كالتي نراها الآن، لا يلزم الأمر أكثر من عنوان في صحيفة لترتفع الأسعار."

كما ارتفعت أسعار المحروقات في محطات التوزيع، إذ صعد سعر الجازولين إلى 3.386 دولار، وتجاوز الأربعة دولارات في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، وفقا لما أوردته وكالة أسوشيتد برس.

ووسط توقعات بمزيد من الارتفاع، قال المحلل جيوف سندستروم "للأسف، نتوقع ارتفاع أسعار الجازولين والديزل تبعا لارتفاع أسعار النفط الخام."
 
وصباح الثلاثاء، تجاوز النفط حاجز 113 دولاراً للبرميل، للمرة الأولى مع استمرار تراجع الدولار أمام اليورو في الأسواق المالية والقلق الذي يسود حيال توافر الإمدادات النفطية في الولايات المتحدة والعالم.

ولكن خبراء أكدوا أن العامل الأساسي خلف قفزات النفط الأخيرة يعود إلى التراجع المتسارع للدولار، وهو الأمر الذي دفع بالأسعار قبل أسابيع إلى تجاوز عتبة المائة دولار للبرميل، بعدما تحولت أسواق النفط إلى "ملجأ" يقصده المستثمرون هرباً من البورصات المترنحة.

وفي هذا الإطار، قال مارك بيرفن، كبير خبراء أسواق الخامات الأولية لدى مصرف ANZ الاسترالي: "لقد رأينا تراجعاً جديداً للدولار، وأعتقد أن ذلك تبعه قيام أصحاب الاستثمارات القصيرة الأجل على نقل أموالهم مجدداً إلى أسواق النفط لحمايتها من تراجع العملة الأمريكية."
وكان الدولار قد تلقى صفعة جديدة مطلع الأسبوع الجاري عندما أعلن مصرف واشوفيا، رابع أكبر المصارف الأمريكية، عن تسجيل خسائر كبيرة للربع الأول من العام الجاري واضطراره للبحث عن استثمارات جديدة بقيمة سبعة مليارات دولار لضخ السيولة في عملياته.

ومن جانب آخر، كان لتراجع إمدادات النفط العالمية أثر إضافي على الأسعار، إذ أعلنت شركة "شل" أن أنبوباًَ ينقل 1.2 مليون برميل من النفط يومياً من خليج المكسيك إلى وسط الولايات المتحدة قد أقفل لفترة.

وتزامن ذلك مع إعلان شركة ENI النفطية العملاقة عن تراجع إنتاج إحدى منشآتها في نيجيريا بمعدل خمسة آلاف برميل يومياً.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق