الأخطاء السبعة القاتلة في عروض الـ Powerpoint

admin . نصائح 1 تعليق

اصبحت عروض الـ Powerpoint مستخدمة بكثرة وفي كافة المجالات ، بدءاً من توضيح محاضرة جامعية وحتى لعرض أفكارك او مشروعك على أحدهم ، العرض الناجح هو الذي يسهل نقل الأفكار وبشكل صحيح من العارض للمتلقي ، لكن مع بعض الأخطاء التي تكون في عرضك فيتحول إلى كارثة لا تعرف كيف تتخلص منها ، هذه قائمة من سبعة اخطاء حاول أن لا تفعل أي منها ليصبح عرضك مقبولاً و يؤدي الغرض منه .

1- تحولات الشرائح والمؤثرات الصوتية

أنت تقدم عرضك مدعوماً بالشرائح، أصبحت الشرائح محط الاهتمام، وبالتالي انصرف انتباه الحاضرين إليها. يبدء الأمر يسوء عندما تظهر الشرائح وقد احتوت على عدة مؤثرات وتحولات فيتم عرضها على كمبيوتر أبطأ من الكمبيوتر الذي صممت عليه، والنتيجة إعادة بليدة ومضحكة. نادراً ما تعزز حِيل كهذه رسالتك التي تريد إيصالها إلى الجمهور، فإذا لم تكن تروي قصة علمية ابتعد عن النص الليزري. هناك ستين طريقة لتحريك الشرائح و الكلمات ، دع تقنيات التلاشي والظهور، المؤثرات المبهرة، الاختفاء التدريجي، الانقطاعات، المربعات المتناوبة (رقعة الشطرنج)، الانقسامات والأغلفة إلى صانعي أفلام هوليوود؛ حتى الخطوط تحت النص المراد عرضه كافية لصرف انتباه الموجودين. ركّز على رسالتك ولا تصرفه إلى التقنية المستخدمة في إيصالها. بخاصة لو كان العرض المصمم للإلقاء في مناسبة رسمية ، فالأفضل أن لا تستخدم أي مؤثر لانتقال الشرائح ولا مؤثر صوتي لتحافظ على تركيز الحضور على المادة المعروضة

2- نماذج الصور الصغيرة Clipart

وداعاً لحبوب الشاشة الصغيرة! يستخدم الباوربوينت بشكل واسع الصور الصغيرة المخزنة التي يتضمنها كبرنامج، لقد أصبحت مع استخدامها المتكرر أشبه بـ “الكليشة المرئية”. يدل استخدامها على عدم القدرة على الإبداع ، والتزام كسول بمقاييس البرنامج. حدد منذ البداية حاجتك إلى الصور لدعم رسالتك. استخدم صوراً من إنتاجك الخاص ، أو صوراً ذات وضوحية عالية من شركات الصور الخاصة مثل شركة فوتو ديسك PhotoDisc www.photodisc.com أو استخدم www.flickr.com او بأسوء الأحوال محرك البحث غوغل للصور

3. قوالب العرض

من الكليشيات المرئية الأخرى: القوالب. تجبرك القوالب على مواءمة أفكارك الأصلية مع شكل صممه آخرون لك. غالباً ما تحتوي القوالب على أرضيات غير جذابة وألوان باهتة. اطّلع على بعض الكتب التي تبحث في صور الشبكة وطبق نفس الأسس على شرائح العرض التي تقوم بإعدادها. فلتحمل شرائح العرض رؤيتك الخاصة وبصمتك الشخصية، يمكنك أيضاً أن تضع شعار شركتك في زاوية الشاشة.

4. الشرائح المثقلة

بالنص تعتبر الشرائح المصورة وسيلة جيدة لإيصال الفكرة بشكل مصور أو لعرض ملخص، إلا أنها وسيلة ضعيفة للتفاصيل والقراءات. تجنب الفقرات و الجمل المقتبسة. حدد شرائحك بخمسة أسطر واستخدم كلمات وعبارات مختصرة وواضحة لشرح أفكارك، بهذا تضمن فهم أسرع وأوضح لرسالتك من قبل الجمهور. لا تستخدم شرائحك كملاحظات تخص المتكلم فقط للتركيز على الخطوط الرئيسية لعرضك.

5. نموذج “أنا”

غالباً ما يقوم العارضون بنقل الجداول والبيانات من ملفاتهم المطبوعة سلفاً إلى الشرائح ضمن الباور بوينت، والنتيجة دائماً رؤيا غير واضحة. الجداول المطبوعة يمكن رؤيتها على بعد متر واحد فقط وليس على بعد عدة امتار. نموذجياً هي صغيرة جداً وتحتوي على الكثير من التفاصيل يصعب استيضاحها من قبل مشاهدي العرض؛ قد يكون الخط بقياس 12 صالحاً للقراءة عندما يكون النص أمامك، إلا أن الأمر ليس كذلك عندما تكون بصدد إلقاء عرضك. أصغر خط مقروء مع الشرائح يكون بقياس 40 تذكر دائماً أن الحاضرين هم من يحكمون على نجاح عرضك أو فشله ولست أنت؛ حرّك دائرتك من “أنا” إلى “نحن” ، وتأكد أن جميع عناصر العرض لديك واضحة بما يكفي ليشاهدها الجمهور ويتفهم محتواها. لا تستهن بأهمية حجم الخط.

6. القراءة

يجب أن يكون التركيز في العرض الشفهي على التفاعل بين الكلام والاستماع وليس على قراءة الجمهور أو قراءة المتكلم. تختلف احتياجات اللغة المكتوبة عن المحكية بشكل ملحوظ. تكون اللغة المحكية أقصر ، وأقل رسمية وأكثر مباشرة. النص المقروء يدمر العرض، وهذا ما يتعلق بالنشرات التي توزع على جمهور الحاضرين. من أهم أهداف العارض أن يجذب انتباه الجمهور طيلة مدة العرض. إذا قمت بتوزيع نشرات على الحاضرين تتضمن ما ستقوله في عرضك، فسينشغل هؤلاء بقراءة ما بين أيديهم عن الاستماع إليك. غالباً ما يعتمد جزء كبير من العرض المؤثر على خلق جو من الإثارة والانفعال في القاعة مما يضمن بقاء الحاضرين يقظين ومشدودين لما يعرض أمامهم. فإذا كان الحضور سيقرؤون كل ما ستقوله، سيفقد الموضوع أهميته ورونقه.

7. الثقة والاعتماد على التقنية

لا تعرف متى سيخونك الكمبيوتر الذي تستخدمه في العرض: انقطاع مفاجئ، تضارب بين البرامج… عليك أن تكون جاهزاً لمفاجآت كهذه. خزّن عرضك على قرص ليزري، أو الأفضل على القرص المتحرك flash memory، عندها يبقى بمقدورك تجاوز أزمة آخر الوقت. أسوء السيناريوهات: فقدت قدرتك على التعامل مع جميع الوسائل المرئية، لا زال في مقدورك أن تنهي العرض بشكل ممتاز… ركّز على رسالتك، وثق بمقدراتك الشخصية، أظهر مواهبك وإمكانياتك. كن مهيأً دائماً لإلقاء عرض شيّق مع أو دون تقنية حديثة والآن ، عند تحضيرك لعرضك التقديمي التالي ، هل ستتذكر هذه المقالة وتستفيد منها ؟ انصحك بوضعها بالمفضلة تحت اسم ( كيف تصنع عرض تقديمي ناجح ) *_*

من قبل محمد حبش 

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • دلال

    |

    يعطيك العافية على المجهود الرائع .. مقالة مميزة .. وتم وضعها في المفضلة قبل قراءتها ^ ــ ^
    شكرا جزيلا

    رد

أترك تعليق