البنك الدولي: 59 ترليون دولار الناتج العالمي ساهمت الدول النامية بـ40% منه

admin . أخبار: اقتصاد لاتعليقات

واشنطن، (CNN)--قال تقرير للبنك الدولي، صدر الجمعة، إن ناتج دول العالم في عام 2006 وصل نحو 59 تريليون دولار، ساهمت الدول النامية بنحو 41 في المائة منه، لتزيد مساهمتها بنحو خمسة في المائة عن عام 2000.

وأضاف تقرير "مؤشرات التنمية الدولية" لعام 2008 أن "الصين تصنف الآن على أنها ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وأن خمسة من بين أكبر 12 اقتصادا في العالم هي من الاقتصاديات النامية."

وأظهر التقرير أن النمو القوي الذي أظهرته الدول النامية، ما عدا دول أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي، أدى إلى زيادة حصتها في الناتج العالمي، في حين تراجعت مساهمة الاقتصاديات ذات الدخل العالي بنحو خمسة في المائة.

وفي تقريره الجديد لعام 2008 قدم البنك الدولي مؤشرا جديدا سماه "معادل القوة الشرائية" PPP والذي يستخدم لتحويل العملات المحلية إلى عملة مشتركة هي الدولار، آخذا بعين الاعتبار فرق الأسعار بين الدول على عينة كبيرة من السلع والخدمات.
 
وأشار البنك إلى أن "حساب معادل القوة الشرائية PPP يسمح بالمزيد من المقارنات الدقيقة بين أحجام الأسواق، وبنية الاقتصاديات، وما يمكن أن تشتريه النقود، وبذلك تستبدل الطريقة القديمة للمقارنة والتي وضعت بين عامي 1980 و 1993.

 وقال ألان غيلب كبير الاقتصاديين في البنك الدولي ونائب الرئيس لشؤون الدول النامية "نحن نعيش في عالم تعتمد الأسواق فيه على بعضها، سواء كانت أسواق السلع أو الخدمات أو المال أو العمل أو حتى الأفكار.. وعندما نقيس الاقتصاديات على أساس مقارنة عالمي، نرى نفوذا واضحا للدول النامية."

ويقدم تقرير "مؤشرات التنمية الدولية" تفاصيل دقيقة حول دول العالم، بما فيها الإنفاق على الصحة والنقل والبنى التحتية والخدمات، ومصادر المياه وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وإمكانية الوصول إلى الإنترنت، ومعلومات حول نوعية أداء الإدارة الحكومية.

وقال التقرير إن "مستويات الأسعار ما تزال منخفضة في العيد من الدول النامية عن غيرها، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع الإنفاق على التعليم والصحة، إلا أن ذلك لا يمكن تعميمه على جميع الدول النامية، ففي أفريقيا مثلا حيث فيروس الأيدز ينتشر بقوة، فإن معدل عمر الإنسان يقل بنحو 20 سنة عن دول أخرى بنفس حجم الإنفاق على الصحة."

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق