الدروس من MySpace و أسباب الفوز على Friendster

admin . MySpace لاتعليقات

الدرس الأول: تحديد الهدف منذ البداية و معرفة ما تريد

كانوا منذ البداية يعرفون ما يريدون. استهدفوا شريحة معينة. كانت حينذاك توجد مواقع عديدة اجتماعية و لكنهم كانوا مختلفين. خلقوا الانترنت المقبل. بحثوا عن أفضل الأدوات التي ممكن أن توجد في موقع اجتماعي .

ممكن أن يكونوا تلقوا العديد من النقد من قبل عدة مدونين بأن تكنولوجيا الموقع ليست جيدة و يوجد أخطاء عديدة في البرمجة و التصميم انه بسيط جدا و لكن لم يكترثوا و لم يستمعوا لأحد. هدفهم لم يكن أن تكون البرمجة على أعلى مستوى و لكن هم ركزوا على الناس و حياتهم. هم لم يفكروا بإنشاء و اختراع خدمة RSS و لكن كان هدفهم الناس. إذا عرفوا منذ البداية ما يريدون و لم يستمعوا لأحد مهما كان نقدهم و نجحوا بالفعل.

الدرس الثاني: دع العملاء يقولون لك ماذا يريدون

Friendster كان موجودا قبل Myspace و تقريبا نفس الشبكة و لكن الفلسفة هي التي مختلفة. الفلسفة و الرؤية بالنسبة للمستخدمين.

الفلسفة في Myspace هي "افعل ما أريد في صفحتي و لا احد يستطيع منعي." المستخدم له كامل الحرية و سيطرة على تعديل و إضافات لشخصيتهم. Myspace دائما و مازالت تستمع لعملائها و ما يريدونه و تضيف لهم الأدوات التي يرغبون بها في الموقع.

الدرس الثالث: استهدف جميع بلدان العالم

لا تستهدف بلدا معينا ( و هذه كانت أيضا نصيحة من نصائح سميح طوقان في احد مقابلاته لم نضفها على موقعنا) كن بموقعك عالميا و اجعل الموقع لجميع الناس و جميع اللغات. Myspace موجود حاليا في أكثر من 14 دولة و بأكثر من لغة. ممكن أن تكون محليا في بعض المنتجات (الجديدة) و لكن هي محددة . و لا تنسى أن تفهم ثقافة البلدان الأخرى و تعمل عليها. و هذا شيء أساسي.

الدرس الرابع: إستراتيجية تسويق مميزة

بدؤوا بتسويق مميز و مختار. اختاروا شيء يحبه الناس كما تفعل الكثير من المواقع و قنوات التلفاز. و كانت فكرتهم مثل غيرهم و مع الأسف أنها حقيقة أن الغالبية تحب سماع أخبار الفنانين أكثر من أخبار العالم و التكنولوجيا. نحن نتكلم عن الأغلبية. الفن ليس فقط محبوب في العالم العربي و لكن في جميع أنحاء العالم. ممكن في البلدان العربية أكثر و هذا ما نلاحظه من زيارات المواقع و الإحصائيات ومع الأسف مرة أخرى و لكن لا يسعنا غير توعيتهم.

و لكن الفرق بيننا و بين الغرب أن كل فرد في الغرب ينتج و يضيف قيمة لبلده حتى لو كان متابعة الفنانين هو أهم شيء لديه و لكن وقت عمله يعمل بكل أمانة و صدق و يقدم كل ما عنده. 

نعود لMyspace يمكنك تحميل الأغاني عن طريقه, و الفرق في ذلك الوقت بدأت تنشر أغانيها عن طريق هذا الموقع و تبعها. كانوا دائما يبحثون عن الفرص الصحيحة.

الدرس الخامس: تعلم أن تقول لا

نعم قل لا ان احتاج الأمر و ارفض أمور و أنسى النقد و لا تستمع لكل ما يقال. هم برأيهم أن الجميع (المواقع الأخرى) كان  يريد فعل شيء بنفس اللحظة و لكن هم ركزوا على شيء معين.

كانوا يستمعون لأراء الخبراء و هذا ما تفعله جميع الشركات العالمية و المتوسطة في جميع إنحاء العالم ما عدا بعض البلدان العربية و الأفريقية. لان هذا مهم جدا و ممكن بالأخير أن لا تأخذ بقرارهم و هذا حصل كثيرا و لكن بالتأكيد استفدت منهم كثيرا كثيرا. الرأي الأخير هو للمؤسس و هذا ما لم يحدث مع Friendster لهذا فشل الموقع فشل ذريع. و ممكن خبرتهم البسيطة كانت هي سبب نجاحهم و هذا ما قاله المؤسسيين فعلا:  “It is our lack of ecxperience that helped—— it was their lack of experience that let them do what they did not know they could not do!”

بعض الحكم

“It sounds crazy, but even in the first plan that I wrote up, I mentioned AOL, Yahoo! and Hotmail, knowing we would be big. And it’s crazy to think that it happened.”

“Continuity with senior management (they meant consultants and Experts) is very important”, “It has been one of the reasons why we won.”

“We are always looking for the right opportunities.”

“Having a discipline and Saying NO is why we ended up being so successful.”

“We are not doing what everyone else is doing.”

المصدر: Evancarmichael.com

ترجمة: www.cashflowec.com

 

 

 

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق