الدروس و الحكم من قصة ديل

admin . قصة ديل و المنافسين 1 تعليق

الدروس

أولا: تعلم من خبرته أن الشركة بإمكانها أن تنمو بسرعة شديدة ولكن الانتباه ضروري. السرعة الزائدة ممكن أن تفشلك. رؤيته أنه يوجد نوعان من رجال الأعمال, نوع يحب التجديد الدائم والبحث عن أسواق جديدة وعقود ونوع من يبقى عند فكرته ويطرها حتى الموت.  وهو كان من النوع الثاني, لمدة 20 عام قرر التركيز على صنع كمبيوترات تناسب المستهلكين بجودة عالية وسعر منخفض أكثر من المنافسين. هو ممتاز بهذه الإستراتيجية.

ثانيا: الأهم هو إرضاء الزبائن وليست الأرباح. الأرباح تأتي في المرحلة الثانية. من المهم أيضا التوريد السريع. الهدف هو إضافة قيمة.

الثالث: التعاون, يجب خلق فريق عمل قوي في الشركة والتفكير المشترك والتعاون. هذا أساس النجاح. فوق ذلك يجب لجميع العاملين في الشركة فهم إستراتيجية وأهداف الشركة. ويجب أن نشعرهم أنهم من الشركة و لذلك أعطاهم درجة عالية من التحكم والمسؤولية.

رابعا: التغييرات, يجب دائما التأقلم مع التغييرات ومعرفة كيفية التأقلم معها. ديل تخدم 42 بلد. يجب فهم كل شيء عن هذه البلاد فيما يخص الشركة. الثقافة؟؟ كيف هي وكيفية التحكم بها.

خامسا: لا تقلد, أرسم مخططك لوحدك, لا تقلد وفكر بطرق جديدة. يوجد دائما طريقة لأن تكون مختلفا. هو عن نفسه لم يخترع البيع ولا الحواسيب ولا الإنترنت—-أنظر إلى ضوء الشمعة وأعمل عليه.

يعتبر ديل أصغر مدير لشركة برأي Fortune 500 , صنع ثورة في موديل جديد للتجارة في ثورة المعلومات. لم يرد "الكمال" ولكن أن يكون أفضل من منافسيه. 

الحكم

"I had to give it a full go and see what happend"

"Build a comapny of owners"

"We wil listen and we'll respond… it is about the customer. It is that simple"

 

 

                                                                                                                                                                                                      

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • mesud ehmed

    |

    thank u man
    sepas
    شكرا

    رد

أترك تعليق