العمل في أبل، موظف في المبيعات يتحدث عن خبرته هناك

admin . أخبار أبل لاتعليقات

كي تعمل في أبل، عليك أن تحب هذا العمل و بشغف كبير و كبير جدا

 العمل في أبل ليس مثلما نظن. الموظفين هناك يحصلون باستمرار على تدريب و يتم زرع شعار "أبل هي روحنا، والناس هي روحنا"و "نحن نهدف إلى توفير التفوق التكنولوجي" بكل معنى الكلمة في داخل و روح كل موظف.

للتعرف على أبل بشكل أكبر سنبحث باستمرار عن المميز عنها. اليوم مقال من موظف في المبيعات يتحدث عن كيف هو حال العمل في أبل. الموظف مجهول، لم يفصح عن اسمه و وصف العمل و كيف تبدو امبراطورية أبل من الداخل في Popular Mechanics :

  • لا أحد من الموظفين على علم بالمنتجات التي ستتطرح في المستقبل: و لهذا ممنوع منعا باتا للموظفين التكهن أو التفكير بالمنتجات الجديدة التي ممكن ان تطرحها أبل في المستقبل في خط معين و ان قام الموظفين بأي شيء فالطرد أمامهم. علما أن العملاء أو الزبائن في المحلات يسؤلون الموظفين معدلا ٥ مرات في اليوم عن خطط أبل المستقبلية؛
  • العمل في متجر أبل و المبيعات ليس مثلما يظن البعض. في المحل الزبائن يغضبون و يقولون "كلمات ليست لطيفة"، و يصرخون. العمل هناك حسب الموظف مثل العمل في McDonalds و لكن مع راتب أفضل. "لم أعامل أبدا بهذه الدرجة من السوء مثلما عاملني الزبائن في أبل"؛

  • يتابع، أحيانا كثيرا يأتي الينا تجار مخدرات لشراء أيفون و يقدموا شخصيات وهمية و نحن علينا أن نعرف كيف نتصرف في هذا الموقف؛

  • العمل في الدعم الفني هو مثل العمل في خدمة منع الانتحار: "الناس عندما تتصل بي تعاملني كأني طبيب نفسي". هؤلاء لا أتعامل معهم و أحولهم لappleCare فورا؛

  • الملايين يأتون لمحلات أبل لطلب فتح الايفون أو عمل عملية Unlock و لكن حينما يخبر الموظفين الزبائن أنهم اذا أرادوا فتح الايفون unlocken بأنه لن يعمل أخرى، بالطبع لا يصدقهم أحد.

  • العمل في أبل هو التطوق باستمرار للمزيد و الحصول على قوة. أنت ترى مبيعات زملائك في ارتفاع مستمر و تتمنى أن تكون أفضل منهم و يكون هدفك الوحيد أن تكون Apple Genius.

  • في كل المكان يوجد هناك شرطة أمنية و لكن هم undercover و اذا لا يمكن معرفة من هم. و لكن الأغلبية هم رجال شرطة متقاعدين و يتم الدفع لهم بشكل جيد.

  • الاقالة نادة جدا فيجب عليك أن تتأخر ١٥ مرة قبل أن يتم اقالتك. و لكن التحدث و لو لمرة واحدة مع زبون عن الاي باد التالي، فيعني اقالتك فورا.

للمزيد – كاش فلو

 

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق