بالمر يثق كثيرا بويندوز

admin . أخبار الحواسيب لاتعليقات

نعم نجاح مايكروسوفت يعود بشكل كبير الى ويندوز و لهذا بسبب عِند بالمر و التشبث بالحواسيب اللوحية يضيع بالمر فرص كبيرة.

هذا ما اتضح من خلال مقال حديث نشر في فوربس. حسب الكاتب المشكلة في مايكروسوفت هي التراجع في التكنولوجيات النقالة و الابتكار، و هذا بسبب عدم رؤية ستيف بالمر الثاقبة. المشكلة الكبيرة هي اعتماد منتجات معينة على ويندوز رغم أن النظام غير مناسب لها تماما.

الان افتتح الكاتب المقال بالتحدث عن Courier، الحاسب اللوحي من مايكروسوفت الذي على أساس كان سيحقق نجاح كبير عام 2009. يوضح الكاتب أن الحاسب أولا فشل و لم يرى النور أصلا و ثانيا أنه لم يكن يعتمد على كود ويندوز و انما ميزات من ويندوز.

وقتها طلب Robbie Bach، مدير قسم الترفيه في مايكروسوفت، دعم و الحصول على تمويل لحاسب لوحي و قدم نموذج. فكان رد بالمر بعدم الموافقة و القول أنه لا يوجد هناك حاجة له. و فشلت محاولته و خرج باش على التقاعد بعد أشهر من التوقف عن تطوير الجهازـ الذي كان من المستحيل أن يعمل على ويندوز الحالي، و توقف عن العمل في مايكروسوفت. و هذا كان الفرق بين مايكروسوفت و أبل، حيث أن أبل طورت نظام خفيف خاص بتلك الاجهزةـ أما مايكروسوفت فهي الان فقط تطور هذا النظام و اذا هي تأخرت و جدا. و اذا هي الان تكمل ما بدأت به في عام 2009. فويندوز الحالي هو نظام خاطىء للحواسيب اللوحية. هو يأخذ مساحة كبيرة و بحاجة لعتاد قوي بسبب دورة التحديث الطويلة و عدم الانتظام. و ويندوز ممكن أن يبطىء دورة تطوير الحواسيب اللوحية.

في الحقيقة الحواسيب اللوحية التي تعمل على ويندوز هي شيء للمستقبل البعيد. الايباد هو الاول حاليا و الاسابيع القادمة سيكون هناك حواسيب لوحية غير معدودة تعمل على أندرويد.

عموما اذا لم ننظر لكل هذا، ستطلق مايكروسوفت حواسيب لوحية تعمل على ويندوز 8 – النظام المطور للحواسيب اللوحية — على الاقل نهاية عام 2011 أو بداية عام 2012 و ممكن بعد هذا التاريخ حتى. لهذا الوقت سيكون بالتأكيد تم تقسيم السوق بين الايباد و حواسيب اندرويد اللوحية و لن يكون هناك مكان لحواسيب ويندوز اللوحية.

بالمر يثق كثيرا بويندوز و أكثر من اللزوم و هو ممكن بهذا يكون لا يرسم فقط فشل جديد لمايكروسوفت و انما أيضا فشل له شخصيا. و حتى أن الموظفين فقدوا ثقتهم به تماما، مما يعني انه اذا استمر على هذا المنوال، ممكن أن يعني هذا اجباره على الرحيل من الشركة كليا.

الخلاصة هي أن على بالمر الابتعاد عن سوق الحواسيب اللوحية و التركيز على المنتجات القوية في مايكروسوفت حتى لا تخسر هي الاخرى نسبة.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق