تدوينة ضيف: دروس من الحياة في ريادة الأعمال

admin . القيادة 4 تعليقات

ريادي يركض

بقلم محمد منصور، مصمم و مطور مواقع إنترنت، موقعه على الانترنت

كثيرة هي الدروس الني تعطينا إياها الحياة حتى تعلمنا في الحياة أكثر مما تعلمناه في الجامعات و لله الحمد على كل شيء و لكن الإنسان المتميز هو من تعلم و حفظ و فهم من الحياة دروسها له و أيضاً تعلم و حفظ و فهم من الحياة دروسها للآخرين ,هذه المقالة هي دروس علمتني إياها الحياة أثناء إنشائي لمشروع الأول الذي لم ينتهي.

 

1- لديك فكرة؟ نعم-  هل هي قابلة للتطبيق؟

الكثير من الناس يخرجون بالأفكار الجديدة و لكنها للأسف أفكار لا تناسب البلد الذي يعيشون فيها. أتذكر أن رئيس مصر الدكتور محمد مرسي (بغض النظر عن رأيي السيا سي) حاصل على شهادة دكتوراه لأنه بنى جزء من محرك صاروخ فضائي بالتأكيد الدكتور مرسي و غيره من الدكاترة العرب يستطيعون بناء هذا المحرك مرة جديدة و لكن إن توافرت لهم الشروط المناسبة لبناء هذا المحرك. نفس المبدأ ينطبق على فكرتك هل فكرتك مناسبة للبلد الذي تقوم به انت.
في سوريا كمثال جاءتني فكرة بتصميم و برمجة شبكة اجتماعية تجمع المصممين السوريين مع أصحاب المشاريع الذي يرويدن إطلاق حملات إعلانية أو مواقع لمشاريعهم درست قابلية التطبيق فوجدتها فكرة جيدة و ذلك مع انتشار الكبير للانترنت مؤخراً

 

2- إدرس و حدد الميزانية المطلوبة بشكل مسبق

بعد تخطي قابلية التطبيق ستصطدم أيها الريادي مع التمويل لمشروعك. بالعودة إلى مشروع الشبكة الاجتماعية للمصممين السوريين سابقة الذكر عندما كنت أريد أن أبدأها، درست ما هي الميزانية الكافية لهذه الشبكة. بعد البحث و السؤال هنا و هناك وجدت أن كلفة تصميم هذه الشبكة كأدنى حد هي 30000 أي ما يساوي الآن تقريباً 300$. بالطبع لم أكن أملك منهم شيئاً فاضطررت إلى ترك الفكرة مؤقتاً حتى حين تجميع المبلغ المطلوب.

 

3- أكثر شيء تجيده

عندها قررت أن أبحث عن التمويل اللازم للشبكة من خارج جيبي الخاص، رفضت شركات التمويل طلبي لأن مشروعي مرتبط بسوريا و التي تعاني الآن لهذا قررت أن أجمع المبلغ بنفسي و عندها فكرت ما هي الأشياء التي أجيدها؟؟ فخرجت من هذا التفكير بقائمة صغيرة , ثم عدت لأتمعن بهذه القائمة متسائلاً ما هو أكثر شيء أجيده ؟؟ و من هنا بدأت رحلتي في عالم العمل الحر حيث قمت بافتتاح موقعي لتصميم و تطوير المواقع، موقعي يعمل (و الحمد لله) و لكن أواجه صعوبة في التوفير المال للشبكة و من هنا تعرضت لمشكلتين إضافيتين.

 

4- ركز

كما قلت في الفقرة السابقة تعرضت لمشكلتين فأما الأولى و هي أنني أحببت العمل الحر الذي بدأ يسري في عروقي حتى أنني في فترة من الفترات نسيت مشروعي الذي بدأت لأجله العمل الحر ثم تذكرته من جديد و لهذا يجب على كل ريادي أعمال أن يركز جيداً فيما يفعله.

 

5- ضع آلية توفير

كما قلت سابقاً موقعي يعمل و لله الحمد و لكن ما تمر به سوريا الآن جعل الأسعار ترتفع في بلادنا فأصبح ما أكسبه من موقعي غير كافياً عندها توجهت إلى تطبيق مصروفي – الذي أغلق نتيجة عدم وجود التمويل الكافي- لمراقبة مصاريفي و كيف أصرف أموالي التي أكسبها من موقعي فوجدت نفسي أصرف بعض الأموال في أشياء ليست ضرورية و عندها قررت أن أكتفي بالقليل حتى حين تجميع المبلغ المطلوب و إنشاء شبكتي.

 

6- ابقَ   مطّلعاً

عندما جاء ذلك اليوم الموعود و اكتملت ال300$ المنشودة توجهت فوراً إلى مكتب لحجز مساحة على الانترنت فوجدت أن الأسعار قد زادت و أصبح يكلف مشروعي 350$ (لو بقيت مطلعاً على آخر الأسعار لوفرت على نفسي مشقة الطريق و عناء السؤال من جديد).

 

7- توقع الغير متوقع

أعتقد أنه درس نادى به الكثير من ريادي الأعمال غيري و لهذا استعديت جيداً لكل ما يمكن أن يحدث لكنني لم أتوقع أن أضطر للنزوح من بيتي.
النزوح من بيتي لم يعود بالكثير من السلبيات علي و ذلك بفضل من الله و من ثم من أعمامي الذين وقفوا بجانبنا و لكن أضاع الكثير من الوقت و أصبح الوصول إلى الانترنت صعباً.

 

8- فكر ما الذي يمكن أن تفعله قبل التمويل  

عندما خرجت من بيتي فكرت قليلاً فوجدت نفسي أنه كان بإمكاني أن أقوم بتصميم و برمجة الشبكة بنفسي قبل أن أبحث عن التمويل و الآن أيضاً بإمكاني أن أقوم بتصميم و برمجة الشبكة و لكن الموضوع صار أصعب و ذلك لصعوبة وصولي للانترنت لذلك عزيزي الريادي فكر ما هي الخطوات التي يمكن أن تفعلها قبل البحث عن التمويل.

 

9- التمويل مهم جداً

كان يجب أن أضع هذه الفقرة بعد فقرة التمويل صعب جداً و لكنني أحببت أن أضع الفقرة هنا لكي أبقي الأمر متسلسلاً حسب ما علمتني إياه الحياة.
التمويل مهم جداً و ذلك حسب ما وجدته ان شبكتي لن تقوم بدون التمويل و أيضاً التمويل مهم جداً لكي لا يحصل معي كما حصل مع فريق تطبيق مصروفي.
أنا لست متأكد مما حدث معهم بالضبط و لكن أعتقد حسب معلومات سابقة قرأتها أن الفريق استطاع تحصيل التمويل لقيام مشروعهم فقط و لم يستطيعوا تحصيل التمويل لاستمراره لهذا قررت تأخير إطلاق شبكتي حتى أستطيع أن أوفر تمويل احتياطي في حال لم تأتي هذه الشبكة بثمارها المنشودة لي.

 

 

هل لديك تدوينة و تريد نشرها على تيك بزنس؟ لا تتردد أبدا في إرسالها
شارك في تعزيز المحتوى العربي على الانترنت!

التعليقات (4)

  • osamane

    |

    شكرا لك

    رد

    • محمد منصور

      |

      أهلاً و سهلاً

      رد

  • محمد حبش

    |

    مرحباً محمد

    هذه الكلمات هي الدروس من ذهب، فهي واقع الخبرة العملية الفعلية التي لا تخبرك عنه معظم الكتب، فضلاً عن أنها خلاصة ظروف حقيقية عشتها، فالجمع بين عمل وفكرة وتمويل ونزوح وقصف يومي وظروف معيشية ادنى من السيئة، كلها جبلتها في هذه المقالة.

    احييك من وسط حلب 🙂

    رد

    • محمد منصور

      |

      تعليقك هذا منبع للسرور بالنسبة إلي استاذ محمد حبش
      انا متابع دائم لمدونتك و أتمنى أن تجمعني بك الأيام

      رد

أترك تعليق