تم تطوير الأيفون خوفا من نسيان الأيبود

admin . أخبار أبل لاتعليقات

تم تطوير الأيفون من قبل أبل خوفا من نهاية الأيبود مع قدوم الجوالات الذكية. و كان الايباد موجود في المخطط قبل الأيفون و لكن تم تأجيل تصنيعه.

هذا ما اتضح من السيرة الذاتية لستيف جوبز التي وزعت اليوم على شكل كتاب على المحلات. السيرة الذاتية التي قام بتأليفها Walter Isaacson و هذا بناءا على إجراء عدة مقابلات مع جوبز. ليس فقط مع جوبز و لكن أيضا مع العائلة، الأصدقاء و الزملاء.

و كان ستيف قبل طرح الايفون طرح جوال ذكي آخر هو ROKR الذي قامت بتطويره موتورولا (عام 2005). و لكن كان الجهاز الأول سميك و صعب الشحن و يملك محدودية حفظ 100 رقم فقط. و لهذا فشل.

كان جوبز غاضب من التعاون الفاشل: « لقد مرضت و تعبت من المفاوضة مع شركات غبية مثل موتورولا“. و لهذا منذ هذا الوقت قرر جوبز تطوير الجهاز بنفسه. في البداية كانت الخطة التعديل على الايبود و لكن كانت سلبياتها كبيرة.

التصميم

كان بعض أعضاء فريق العمل الذي يعمل على الجوال يريد تزويد الجهاز بلوحة مفاتيح لان البلاك بيري كان مفضل كثيرا وقتها. و لكن جوبز لم يكن يريد أن يسمع شيء حول هذا لانه كان ممكن توفير مساحة كبيرة إن لم يكن هناك لوحة مفاتيح. و لهذا قرر جوبز بعد 9 أشهر من العمل رمي التصميم في سلة المهملات و البدء بجديد. هو كان يرى أنه يجب التركيز أكثر على الشاشة و وضعها في الوسط. 

قبل هذا و في عام 2004 كان هناك مشروع إطلاق حاسب نت بوك صغير لأبل. جهاز يحتاجه السوق بشكل كبير. كان مصمم أبل الأول Jonathan Ive يرى أيضا، أنه لا يوجد هناك حاجة للوحة مفاتيح. منذ هذا الوقت تم تحويل الميزانية الخاصة لمشروع الحاسب المحمول نت بوك إلى مشروع التابليت.

طلب جوبز تصنيع 20 موديل، كلا منها مع قياسات مختلفة. ليتم أخيرا اختيار القياس المناسب بعد عدة تجارب مع ايف، المصمم. و رغم طلب براءة اختراع للتابليت عام 2004، تم وضع المشروع في الثلاجة عام .2005 ليظهر أخيرا الايباد عام 2010، بعد ثلاث أعوام من الأيفون في الأسواق.

و إذا الأصل أن الايفون ينبع من الأيباد و ليس العكس كما كنا نعرف.

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق