حرب الأسهم بين Baidu و Google

admin . أخبار شركات مختلفة لاتعليقات

 طبعا كلنا نعرف و سمعنا عن الحرب الدائرة بين غوغل و الصين و اليوم نشرنا مقالة في هذا الشأن لان القضية لم تنتهي بعد. المشكلة و الموضوع ليس سياسي أو تقني فقط  كما نعرف أو صراع لجذب اكبر عدد من المستخدمين و لكن أيضا صراع في جذب أكبر عدد ممكن من المستثمرين. ففي طول فترة المشكلة و الحرب, كانت أسهم الشركتين بين نزول و طلوع. الآن كيف؟

غوغل منذ شهرين تقريبا هددت بالخروج من الصين, الخبر أفاد بايدو Baidu  كثيرا و بدأت أسهم  بايدو Baidu  ترتفع و غوغل خسرت و أسهمها بدأت تهبط.

و لكن بعد أشهر غوغل ما زالت في الصين و الصين مرحبة بهذا الموضوع ما دام أنها التزمت بالقوانين الصينية فلا مانع. و لهذا بدأ سعر السهم يتعافى هذا الأسبوع و عوض 40 دولار من الخسارة الأولى. اما بايدو فعاد و بدأ يتراجع مرة أخرى.

و نذكر أنه في أعياد الميلاد كان سهم غوغل قد بلغ 630 دولار. بعد الحرب و مشاكل الاختراق و التهديد بالخروج من الصين  انخفض السهم فورا بما يعادل 100 دولار و هذا كثير. حجم الخسارة بلغت 15 مليار دولار كقيمة سوقية لغوغل. في هذه الأثناء كان بايدو يعاني كثيرا و خبر غوغل كان قارب نجاة له و ارتفعت أسهمه لتصل الى 525 دولار. و لكن بعد قرار العودة انخفضت أسهم بايدو مجددا.

أخيرا يتوقع المحللين منهم UBS , ان تغادر غوغل  الصين بنسبة 50% و اذا ممكن ان تغادر و قرار البقاء ليس نهائي.

أما نحن فنتوقع ان تبقى و لن تغادر. مستحيل ان تغادر غوغل و ستعمل كل ما تستطيع للبقاء.

كاش فلو-  قضية الصين غوغل متابعة

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق