حفل افتتاح أولمبياد ب?ين يجذب 15% من س?ان العالم

admin . أخبار برامج و تكنولوجيا لاتعليقات

(رويترز) – ?ما ?انت تتمنى الصين أقبل العالم على متابعة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها ب?ين، واوضح عدد من الدراسات المسحية اليوم الإثنين، ان ما يقدر بنحو مليار شخص أو 15 في المئة من س?ان العالم تابعوا حفل الافتتاح.

وجذب حفل الافتتاح المبهر الذي استمر لاربع ساعات ونصف الساعة عددا قياسيا من المشاهدين لحفلات افتتاح الأولمبياد، فقد تابعه عدد ?بير من المشاهدين الصينيين بعد اعداد حماسي للالعاب استمر سبعة أعوام وبعد حملات نظمت للحديث عن أهمية استضافة الالعاب.

وأصدر عدد من مرا?ز الدراسات المسحية تقديرات مختلفة عن عدد المشاهدين الذين تابعوا الحفل، ول?نه أشار إلى ان نحو 842 مليون صيني من إجمالي تعداد س?ان الصين البالغ 1.3 مليار نسمة تابعوا الحفل، وانضم إليهم مشاهدون آخرون من شتى أنحاء العالم، ليبلغ إجمالي عدد المشاهدين نحو مليار مشاهد.

حيث شاهد اكثر من 90 في المئة من الاسر الصينية مراسم افتتاح دورة الالعاب الاولمبية الـ 29 الجارية الآن فى بكين، ليسجل ذلك رقما قياسيا في تاريخ التلفزيون الصيني، حسبما ذكرت ارقام صدرت عن مؤسسة نيلسن لبحوث وسائل الاعلام.

واوضح استطلاع اخر، ان 91 في المئة من مشاهدي التلفزيون الصينيين شاهدوا مراسم افتتاح دورة الالعاب الاولمبية الـ 29 في بكين مساء 8 اغسطس. وسجلت هذه النسبة رقما قياسيا فى مدينة تيانجين، حيث تابع 97 في المئة من اجمالي مشاهدي التلفزيون لمراسم الافتتاح.

كما ذكرت الارقام، ان نسبة المشاهدين وصلت الى ذروتها اثناء كلمة "خه " الصينية ومعناها الود والتعاون والصورة عن سور الصين العظيم.

وبلغت نسبة المشاهدين الى ذروتها الاخرى عندما سار لاعب الجمباز الصيني السابق لى لينغ فوق استاد عش الطائر واوقد مرجل الشعلة الرئيسية فى الملعب.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية، ان حفل الافتتاح جذب نحو خمسة ملايين مشاهد في بريطانيا وت?هنت بان يتابع نحو 30 مليون بعض منافسات الألعاب.

وقال روجر موسى مدير قسم الرياضة بهيئة الإذاعة البريطانية في مدونة "الملايين الذين تسمروا أمام شاشات التلفزيون لمتابعة حفل الافتتاح فأل طيب و?ذلك الأخبار المشجعة باستمرار أعداد ?بيرة من المشاهدين في متابعة الألعاب في أول يوم من المنافسات."

ويعتبر اهتمام المشاهدين مهم بالنسبة لبريطانيا إذ تستضيف لندن دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقبلة عام 2012 ، وعدد المشاهدين المرتفع سيؤدي إلى توفير رعاية أقوى واهتمام إعلامي أ?بر.

ومن المتوقع بعد صدور هذه الأرقام ان تتفوق أعداد متابعي الألعاب خلال أولمبياد ب?ين على الأعداد التي تابعت منافسات دورة الألعاب الأولمبية في أثينا عام 2004 والتي جذبت في المجمل 3.9 مليار مشاهد و?ذلك دورة الألعاب الأولمبية في سيدني عام 2000 والتي جذبت 3.6 مليار مشاهد.

والاهتمام الصيني ال?بير ضمن متابعة عدد قياسي من المشاهدين حفل الافتتاح الذي شارك به عشرة آلاف من الراقصين و2008 من قارعي الطبول، إضافة إلى الختام المبهر عندما تعلق لاعب الجمباز السابق ني لينج في الهواء لاشعال شعلة الدورة.

وأرجأت شب?ة ( إن . بي . سي ) الأمير?ية التي دفعت نحو 900 مليون دولار للحصول على حق بث الألعاب حصريا في الولايات المتحدة عرض الحفل لمدة 12 ساعة للوصول إلى وقت ذروة المتابعة، واتت هذه العملية ثمارها، إذ غطت أنباء الحفل المبهر وسائل الاعلام الأمير?ية يوم الجمعة لتجذب الشب?ة 34.2 مليون مشاهد عندما بدأت في عرضه.

وقال ديك إيبرسول رئيس قسم الرياضات العالمية والأولمبية في الشب?ة في بيان:"جذب حفل افتتاح الأولمبياد مشاهدين أمير?يين بأعداد غير مسبوقة بالنسبة لدورة ألعاب أولمبية . ?ان عرضا رائعا ومبهرا وبداية جيدة لأولمبياد ب?ين."

ووفقا لشب?ة سيفن تابع حفل الافتتاح ?له أو جزءا منه 7.8 مليون استرالي.

وذ?رت مجلة هوليوود ريبورترز، ان في فرنسا تابع واحد تقريبا من بين ?ل اثنين أو 4.4 مليون مشاهد الحفل، في حين جذبت قناة راي الإيطالية نسبة مشاهدة بلغت 49 في المئة أو 5.5 مليون مشاهد.

وفي ألمانيا قالت هيئة ( إيه . أر . دي ) للإذاعة والتلفزيون، ان ما يقدر بنحو 7.72 مليون مشاهد فقط تابعوا حفل الافتتاح على الهواء مباشرة، وهو ما يقل ب?ثير عن 30 مليون شخص تابعوا مباراة فرنسا وإيطاليا في نهائي ?أس العالم ل?رة القدم عام 2006 .

 

 

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق