رابع أكبر مصرف استثماري في أمريكا يعلن إفلاسه ويطلب حمايته من الانهيار

admin . أزمة الرهن العقاري لاتعليقات

سيريانيوز, أعلن رابع أكبر مصرف استثماري في الولايات المتحدة يوم الاثنين إفلاسه وطلب من الجهات المختصة اتخاذ إجراءات طارئة لحمايته من الانهيار التام.

وجاءت خطوة مصرف "ليهمان برذرز" بعد تعرضه لخسائر بلغت مليارات الدولارت نجمت عن تعاملاته في سوق الإقراض العقاري في البلاد.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) على موقعها الالكتروني أن " قرار (بنك) باركليز الانسحاب من المفاوضات مع ليهمان شكل تراجعاً كبيراً لجهود إنقاذ المصرف الأمريكي".

وتشير التوقعات إلى إمكانية انهيار المصرف المذكور بشكل كبير بعد انسحاب بنك باركليز البريطاني يوم الأحد من المحادثات التي كان يرمي من خلالها شراء غالبية أسهم ليهمان برذرز.

وتزامن إعلان البنك الأمريكي إفلاسه مع إعلان 10 من كبريات مصارف العالم إنشاء صندوق بقيمة 70 مليار دولار لتحاشي الإفلاس, في ظل تصاعد حدة الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة.

وقالت مصادر إعلامية متطابقة إن " الشرطة طوقت المقر الرئيسي لمبنى بنك ليهمان برذرز في نيويورك", مشيرة إلى أن "موظفي المصرف شوهدوا وهم يغادرون مكاتبهم بينما كان قد تجمهر العديد من الأشخاص ليشهدوا لحظة إعلان إفلاس المصرف".

وفي سياق متصل, اتخذ مصرف الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي في الولايات المتحدة عدة خطوات ترمي إلى تقديم تسهيلات إقراض عاجلة للشركات التي تعاني من أزمات مالية طاحنة.

وتشمل هذه الخطوات مد نطاق الضمانات التي يمكن للمؤسسات المالية استخدامها للحصول على قروض عاجلة.

 ولعل ما حدث يعتبر إحدى أبرز نتائج أزمة الائتمان العقاري التي عصفت بالأسواق الأمريكية في آب من العام الماضي والتي أدت إلى اضطرابات شديدة أثرت على الأسواق الأمريكية والعالمية، وعرضت عدد من البنوك الأمريكية لخسائر كبيرة ، وأصابت الاقتصاد الأمريكي بحالة من الركود انعكس على قيمة الدولار مقابل العملات الأجنبية الأخرى، وأدت إلى فقدان أكثر من مليون أمريكي لمنازلهم المرهونة.

 

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق