زيادة حادة في مبيعات العقارات وبأسعار رخيصة في دبي بسبب الأزمة المالية

admin . أزمة الرهن العقاري لاتعليقات

سيريانيوز, قال خبراء ووسطاء ماليون وعقاريون في إمارة دبي إن الإمارة بدأت تشهد زيادة حادة في مبيعات العقارات بأسعار رخيصة, حيث أن المستثمرين يندفعون للتخلص من المنازل بسبب تداعيات الأزمة المالية العالمية.

وقال مدير المبيعات في شركة اليشيان روبرت ماكناير إن "هناك زيادة كبيرة في عدد مالكي العقارات ممن هم في وضع يضطرهم لبيع عقاراتهم بأسعار رخيصة", مضيفا انه قد يكون السبب الذي يدفع مالكي العقارات إلى ذلك هو وجود دفعات مالية كبيرة مستحقة يترتب عليهم تسديدها قريبا، أو لمجرد أنهم رأوا أن قيمة العقارات في السوق تهبط أكثر مما كانت عليه في الشهر الماضي".

وكانت شركة "إليشيان" العقارية في دبي قامت مؤخرا بإرسال رسالة نصية إلى حوالي 40 ألف جهاز هاتف خليوي تعلن من خلالها عن عرضها لبيع عقارات بأسعار تنافسية رخيصة, تبلع نصف سعرها الأصلي.

وأشار ماكناير إلى "أنه لاحظ زيادة ملحوظة في عدد رسائل البريد الإلكتروني الصادرة عن مكاتب وشركات عقارية أخرى تقول إن لديها أيضا عقارات في الإمارة تريد أن تبيعها بشكل مستعجل وبأسعار متدنية".

ويرى خبراء ومحللون اقتصاديون أن تلك الزيادة في نسبة العقارات التي يضطر أصحابها للتخلص منها بأسعار بخسة في دبي تعد مؤشرات إضافية على أن قطاع العقارات في الإمارة يواجه تراجعا وهبوطا حادا.

وكانت أعلنت مؤسسة دبي للقروض العقارية الإسلامية (أملاك) الأربعاء الماضي تعليق معاملاتها لمنح قروض جديدة، حيث أصبح المشترون يصارعون من أجل الحصول على القروض, الأمر الذي سيزيد من تراجع أسعار العقارات.

يشار إلى أن إمارة دبي شكلت لجنة برئاسة رئيس مجلس إدارة شركة اعمار العقارية محمد العبار لدراسة طرق معالجة آثار الأزمة المالية العالمية على اقتصادها.

وكان مؤشر سوق دبي للأوراق المالية تراجع بأكثر من 60 % هذا العام, الأمر الذي أثار مخاوف من إمكانية انهيار القطاع العقاري بالإمارة.

يذكر أن اقتصاد دبي شهد في السنوات الماضية ازدهارا كبيرا نتيجة لارتفاع أسعار النفط, الأمر الذي سمح للإمارة التوسع في قطاعات العقارات والخدمات المالية والسياحة وغيرها.

 

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق