“فيسبوك لا يجعل المستخدمين أكثر سعادة”

admin . أخبار فيسبوك لاتعليقات

فيسبوك

أثبتت دراسات سابقة أن الشبكة الاجتماعية فيسبوك ممكن أن تولد غيرة، اكتئاب و تشعل التوترات الاجتماعية.

لتأتي دراسة جديدة أجريت من قبل Ethan Kross من جامعة ميشيغن و Philippe Verduyn من جامعة KU Leuven، بلجيكا و تكشف عن تواجد رابط فعلي بين كيف الناس تستخدم فيسبوك و مدى السعادة أو عدم الرضاء عن حياتهم.

حيث اتضح أن الناس تكون أكثر سعادة مع تواصل مباشر في الحياة الفعلية.

و تعد دراسة Dr. Kross و Dr. Verduyn أول دراسة يتم فيها متابعة مستخدمي فيسبوك لفترة طويلة و النظر إلى تغير الأحاسيس في هذه الفترة. و أجريب الدراسة على ٨٢ متطوع، جميعا حول ٢٠ عام.

و كان على المتطوعين لمدة أسبوعين و ٥ مرات في اليوم تقديم تقرير عن شعورهم و نشاطهم على فيسبوك. كذلك جهات الاتصال المباشرة (الاتصالات الهاتفية و اللقاءات الشخصية).

و اتضح من خلال الدراسة أنه كل ما كان استخدام فيسبوك أكبر بين استجوابين، كل ما كانت المشاعر سلبية بشكل أكبر.

بالاضافة كان يجب على المتطوعين ذكر مدى رضائهم عن حياتهم في بداية و نهاية الدراسة.

لتستنتج الدراسة أن من يستخدم فيسبوك بكثرة فهو على الاغلب غير راضي عن حياته. عكس ما تم استنتاجه لدى من استخدم أو كان على فيسبوك من فترة لأخرى فقط.

من جانب آخر كان هناك علاقة مباشرة بين مدى إيجابية شخص و الاتصال المباشر للشخص مع الناس. فكل ما كان هناك لقاءات أكثر في الحياة الحقيقية، كل ما كان المتطوعين سعداء.

 

المقارنة اللانهائية

و لم تشرح الدراسة لماذا يكون الناس سعداء أكثر مع التواصل الحقيقي.

لكن كشفت دراسة سابقة من جامعة ألمانية Humboldt، أن فيسبوك يولد حسد من جانب و أحيانا حقد من جانب آخر. فالناس تقارن مع الآخرين بشكل لا نهائي. الآخرين الذين باستمرار يظهرون فقط أفضل ما عندهم في الشبكة و حتى يكذبون أحيانا و يكتبون ما يتمنوا أن يكونوا في الحقيقة. مثل المجال الدراسي.

إذا كانت نفس الأحاسيس موجودة لدى مستخدمي فيسبوك الأكبر سنا، غير معروف.

 

Tags:

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق