قصة مؤسس شركة تايم للاعلام

admin . ThomsonReuters لاتعليقات

 Time Inc

Henry R. Luce

"I became a journalist to come as close as possible to the heart of the world."


أمير الإعلام: هنري لوس, السنوات الأولى

المقدمة

طوال فترة عمله ال40 عاما استطاع هنري لوس بناء اكبر و احد أهم بيوت النشر في العالم. ممكن أن لا يكون معروف كثيرا و لكن عموما الإحصائيات تشير إلى أن و احد من كل خمس أمريكيين يبحثون عن تاريخ "لوس" أسبوعيا.

حصل هنري لوس على لقب the giant of twentieth-century American journalism بعد سيرة ذاتية عريضة و واسعة. لوس لم يغير و يحدث ثورة في القطاع فحسب و لكن في امة كاملة.

 

البداية

ولد هنري لوس في نيسان 1898 في الصين. كان اكبر أخواته الأربعة. الأب هو طبيب Dr. Henry Winters Luce و الأم Elizabeth Root Luce. الأب كان فقيرا جدا و لكن لديه علاقات كثيرة مع رجال دين الكنيسة و المتدينين. أما والدته فكانت تعمل في مؤسسة مسيحية.

كان لوس ولد جاد جدا و يقضي أوقات فراغه كلها في كتابة الخطب. إذا لغته الأولى كانت اللغة الصينية.

عندما كان عملاه 10 أعوام ذهب لوس إلى مدرسة بريطانية صينية  the British China Inland Mission Chefoo School و التي كانت تقع في Shandong coast في الصين. و رغم أن عمره كان صغيرا جدا إلا انه سافر إلى أوروبا لوحده و كان هذا عندما كان عمره 14 عاما. عندما كان عمره 15 فاز لوس بمنحة دراسية استطاع من خلالها السفر إلى أمريكا. 

 

السنوات الدراسية

هناك التحق لوس بمدرسة Hotchkiss في Lakeville. و استطاع النجاح و بتفوق فيها رغم أعمال كثيرة كان يمارسها خارج إطار الدراسة.

عندما لم يكن لوس متواجدا في المدرسة أو ينتظر الطاولة في المطعم محلي, كان لوس يشغل بوظيفة رئيس تحرير ل Hotchkiss Literary Monthly .

 

العمل

اكبر فرصة في حياته استطاع لوس الحصول عليها عندما كان يعمل في صحيفة. المدير التحريري كان مدير شاب من بريطانيا يدعى Britton Hadden و معه استطاع لوس صنع علاقة ممتازة و حميمة. و هذا رغم الفرق الشاسع في الاهتمامات و الأفكار. و فعلا عمل معه. كانا كمؤسسة, وسط حياتهم كانت الوظيفة و العمل و من هناك كل شيء كان يمتلكاه كان ينتمي لبعضه البعض.

بعد التخرج التحق كلا من Hadden و Luce بجامعة Yale. هناك أصبح لوس  عضو في Skull and Bones. و بقي الاثنين يعملان مع بعضهم البعض في Yale Daily News.

الاثنين دخلا كذلك Yale's Reserve Officers Training Corps و استطاعا الوصول إلى رتبة ملازم ثاني. و لكن الليالي التي قضياها في معسكر جاكسن في كاليفورنيا الجنوبية هي التي أثبتت ثمارها . هناك كان يقضي الاثنين وقتهم في مناقشة الصحافة. الاثنين وجدا انه من الضروري افتتاح شركة صحافة. صحيفة تساعد على إعطاء معلومات لفئة كانت برأيهم تزود بمعلومات خاطئة.

في عام 1920 حصل لوس على شهادته الجامعية و فوق هذا لقب "الأذكى" من بين أصدقائه. فيما بعد ذهب هو لجامعة اوكسفورد لدراسة التاريخ و لكن يم يبقى هناك كثيرا. بعد عام واحد فقط ترك الجامعة و عاد لشيكاخو للتعاون و التوحد مع "هادن" صديقه الحميم.

من هناك بدأ الاثنان في التخطيط لإنشاء شركة تصدر مجلة إخبارية أسبوعية.

المجلة الاولى

عمل لوس في الولايات المتحدة كمراسل ل Chicago Daily News. فيما بعد انتقل الى Baltimore للحاق مرة اخرى بصديقه الحميم Britton Hadden  و يعمل كمراسل ل Baltimore News. و لكن في عمر 23 الاثنين لوس و هادان كانا غير راضين عن وظائفهم و لهذا بدأ الاثنين بحلم إنشاء مجلة خاصة بعم. و لم يمضي الكثير حتى استطاع الاثنين بعد فترة البدء بتحقيق الحلم.

عام 1922 لوس و هادان تركا عملهما و قرارا بالبدء بتخطيط و بدوام كامل لمجلتهم الأسبوعية الخاصة بهم. في البداية كان الاسم سيكون Facts و لكن فيما بعد قرارا تسمية المجلة Time. جمع لوس اول نشرة في البداية التي حملت عنوان

"prejudice against the rising cost of government; faith in the things which money cannot buy, a respect for the old, particularly in manners."

 من البداية قرر الاثنين إصدار مجلة مع أخبار حقيقة و موضوعية. و جعل هذا نقطة قوة المجلة.

 و بدأ الاثنين بيع أسهم في الإصدارات التي ستكون و المنشورات. الهدف الاول كان جمع 100.000 دولار و لكن بعد عام استطاعا الحصول على 86.000 مع 72 مستثمر و قرارا افتتاح شركة.

في آذار 1923 رأى الاصدار الاول للمجلة النور. المحرك الذي وراءها كان "Curt, Clear and Complete" أو الذهاب للنقطة فورا (الدخول بالموضوع فورا), الوضوح و الكمال. المجلة كانت مؤلفة من 22 قسم على 28 صفحة و 18 موظف. 11 منهم كان درس في Yale. هادان كان رئيس التحرير و لوس اخذ مهام الاعمال على عاتقه. الراتب الاسبوعي كان 40 دولار فقط.

عام 1929 تغير كل شيء و هادان توفي فجأة!! و اظطر لوس لاخذ مهام صديقه الحميم  ايضا. و رغم حزنه الشديد الا ان لوس كان ينتقل من نجاح الى نجاح.

 مع الارباح بدأ لوس بسلسة من اصدارات جديدة.  Tide الاولى لقطاع الاعلانات و التي باعها لوس عام 1930. بعد ذلك اصدر Fortune التي كانت تنظر للاعمال ك

"the greatest single denominator of interest among the active leading citizens of the USA."

الصفحات كانت غنية جدا جدا و كانت تباع مقابل دولار كامل للمجلة. القصص كانت عن التكنولوجيا المتغيرة و عالم الشركات.

عام 1936 اطلق لوس Life مجلة للصور و التي للان تعتبر من انجح مجلاته للان. هدفه كان رؤية الحياة, العالم و كل حدث كبير رؤيته عينيا. رؤية وجوه الفقراء و الاغنياء و العديد.

و نجاح كان يتبع مع نجاح و استطاع لوس اطلاق House & Home عام 1952 و Sports Illustrated عام 1954. و حققت الاخيرة ايضا نجاح هائل في عالم الرياضة. و فيما بعد انتج راديو اسمهاها The March of Time.

لوسط الستينات اصبحت شركة تايم Time Inc من اغنى و اكبر دور النشر عالميا تتضمن كل شيء من العقارات الى تصدير المجلة  و طلبها عبر الايميل. و بقي لوس رئيس التحرير مع كل النشرات لعام 1964 عندها استقال و اصبح editorial chairman, المدير الرئيسي للشركة فقط. حين ذاك الوقت ثروته قدرت ب100 مليون دولار في اسهم تايك انك. و كان حينها عدد توزيع المجلة يبلغ 13 مليون عالميا و بقي بهذه القوة للان.

توفي لوس عام 2005 بجلطة قلبية تاركا ثروة عظيمة و مجلة مازالت و بقيت مشهورة كبيرة و ايضا مؤسسة للاعمال الخيرية تدعى charitable Henry Luce Foundation.

 

كاش فلو عن ايفان كارمايكل

 

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق