كيف غزت الشوكولا كت كات اليابان Kit Kat

admin . التسويق- Marketing 6 تعليقات


لا يخفى على أحد كيف تسللت شوكولا كت كات الى حياتنا دون أن ندري أو نشعر بها لكنها أصبحت بين ليلة و ضحاها عنوان الشوكولا الراقية التي تحب تناولها .هذا النجاح التسويقي لم يكن وليد الصدفة أو حدث فريد لا يتكرر بل نتاج خطة تسويقية عبقرية ومن أمثلة هذه العبقرية طريقة غزو كت كات للسوق اليابانية .تصادف أن اسم كت كات قريب من جملة يابانية دارجة منطوقها كيتو كاتسو أو مامعناه أتمنى لك النجاح والتي كان الطلاب والاباء والأمهات يتبادلونها تمنياً بالتوفيق.

ماحدث بعدها هو مايجب أن نقف عنده حيث بدأت خطة تسويقية صبورة لرسم انطباع مبهر في عقول الناس جميعاً.

في السنة الأولى لدخول كت كات السوق اليابانية بدأت الفنادق في العاصمة اليابانية طوكيو توزع شوكولا كت كات مجاناً على الالاف من الطلاب الذين يأتون للعاصمة طوكيو كي يدخلوا اختبارات الالتحاق بالجامعات في طوكيو . كان قالب الشوكولا بلونه الأحمر المتميز يوزع على الطلاب بوصفه القالب السحري الصغير والذي يفترض أن يكون جالباً للحظ . لم يعرف أحد أن الهدايا جاءت من شركة كت كات .

السنة التالية: بدأت شركة الدعاية في تسريب الحكايات و الأخبار عن تلك الشوكولا الجالبة للحظ.

ومن المعروف أن الشعب الياباني كثير التأثر بالقصص و الروايات.

في السنة الثالثة: بدأت بعض الاعلانات بالظهور و أخذت شكل قصة قصيرة عن مدرسين و أمهات وطلاب مع قالب الشوكولا جالب الحظ.

كل هذه القصص خيالية لكن الامهات اليابانيات بدأ يستقر في وعيهن أن القوالب تجلب الحظ فعلاً.

السنة الرابعة: بدأ الاعلان عن كت كات بقوة ولأن الشعب الياباني يحب التميز و الانفراد شرع فريق التسويق في المجيء بنكهات لاتباع إلا في اليابان وهذه النكهات تتوفر لفترة محدودة ثم تختفي من السوق لتقسح المجال أمام نكهات جديدة. حتى أن موسوعة ويكيبيديا أحصت 81 نكهة من نكهات كت كات في اليابان.

 

لمحة عن شركة كت كات

بداية الشركة في أيلول 1935 في انكلترا تحت اسم راونتريب تشوكوليت كريسب Rowntree's Chocolate Crisp  أو  Rowntree's . ثم تحول اسم الشركة في عام 1937 إلى كت كات  تشوكوليت كريسب يعتقد أن الاسم جاء من نادي ثقافي في القرن الثامن عشر اشتهر بانخفاض أسقفه حتى أن اللوحات الفنية كانت تقص حتى يمكن تعليقها على الحائط واشتهرت هذه الأعمال باسم كت كات أما اليوم تتبع كت كات لشركة نستلة السويسرية Nestlé.

عامر ناقور نقلا عن كتاب رؤوف شبايك "التسويق للجميع"

تعقيب من موقعك.

التعليقات (6)

  • ناسداك

    |

    خطة تسويقية متقنة

    استخدام اللون لدى اليابان له قوة سحرية بترويج المنتجات ، يجب بداية ان نفهم كيف يستقبل الشعب الياباني الالوان وبعدها نخطط على اساسه

    é
    اليابان والصين تبهرهم الارقام والالوان ويعتقدون بها بشكل كبير واكثر من شركة قامت خطتها التسويقية على اساسها .. وجميعنا يعرف كيف تويودا حولت اسم شركتها الى تويوتا ايمانا منهم أن اسم تويودا وهو اسم عائلتهم مؤلف من ثمانية حركات وهي نفس حركات كلمة الموت باليابانية لذا قامو ببعض التعديل

    هذه الشعوب تؤمن كثيرا بالحظ وما يساعد بجلبه من تهليلات و كلمات و ارقام والوان وتبني حياتها على اساسها

    استمتعت بقراءة القصة

    رد

  • كاش فلو

    |

    متألق دائما بالمعلومات القيمة. اهلا و شكرا عليها.

    رد

  • ابو عبدالله

    |

    رائع جدا .. دوماً استفيد من معلوماتكم القيمة جداً ..

    رد

  • أحمد م. أبوزيد!

    |

    مين عامر ناقور؟

    القصة من كتاب الأستاذ رؤوف شبايك “التسويق للجميع”!
    http://www.shabayek.com/m4a/

    صفحة ٦٨

    رد

  • كاش فلو

    |

    هو انا استلمت المقال و سألته انت مو اكيد مو ناقل الموضوع من احد و قال لي اكيد اكيد هو من تأليفي و تجميع من عدة مواقع.
    أعتذر شخصيا من الاستاذ رؤوف شبايك و في المرات القادمة سأنتبه اكثر لهذا الموضوع. و أنا فعلا لم اكن اعرف ان المقالة من كتابة و ترجمة الاستاذ رؤوف.
    شكرا على التنبيه

    رد

  • YUYUT

    |

    thanks

    رد

أترك تعليق