لا تبحث عن العرب في غوغل

admin . أخبار: انترنت و أمن لاتعليقات

بي بي سي, جريدة القبس, قالت منظمة آراب ميديا ووتش التي مقرها في لندن ان التتمات التي يقترحها محرك البحث غوغل لدى البحث عن كلمة «عرب» باللغة الانكليزية مسيئة الى العرب في غالبيتها.
ومن المعروف ان محرك البحث يقترح تتمة اي كلمة تكتب في خانة البحث يقوم الشخص باختيار بقية الجملة او العبارة وهذه تعتمد في غالبيتها على عمليات البحث السابقة التي جرت عن هذه الكلمة.
تقول «غوغل» انها تحاول عدم اقتراح اي شيء مسيء لمجموعات او فئات معينة وهذا يشمل الكلمات الفاضحة او الاستفسارات التي تقود الى مواقع اباحية او كلمات بذيئة او عنصرية او عنف.
لكن «غوغل» اخفقت الى حد كبير في ما يتعلق بالعرب وغيرهم من القوميات والاعراق الاخرى حسب قول المنظمة التي مقرها لندن والتي تعمل من اجل تغطية موضوعية لقضايا العالم العربي في وسائل الاعلام البريطانية حسب قولها.
فلو كتبنا عبارة «لماذا يريد العرب اسرائيل»: why Arab want Israel نحصل على 65 مليونا وخمسمائة الف نتيجة.
اما لو كتبنا عبارة «لماذا العرب» باللغة الانكليزية: why Arab فان التتمة التي يقترحها محرك البحث غوغل هي:
أكثر من 5 ملايين «واليهود يتقاتلون» اكثر من 5 ملايين «يريدون القدوم الى اميركا» واكثر من 4 ملايين «يرمون الحجارة» 2.8 مليون «لهم رائحة».
اما لو كتبا عبارة «لماذا العرب» بالانكليزية: why are Arabs في خانة البحث فان التتمة التي يقترحها محرك البحث غوغل هي 7 ملايين «والاسرائيليون يتحاربون» واكثر من خمسة ملايين «اغنياء» ونحو ذلك «يعتبرون من البيض» ونحو مليونين «عنيفون جدا» واكثر من مليون «عنصريون جدا» ونحو 300 الف «اغبياء جدا».
ولو كتبنا في خانة البحث في «غوغل» اسماء مجموعات عرقية اخرى مثل السود او الاسيويين فان التتمة التي يقترحها المحرك لا تختلف كثيرا عن الاقتراحات لتتمة كلمة العرب وهو ما يعكس موقفا نمطيا سلبيا او دونيا بين مستخدمي محرك البحث.
بينما لو ادخلنا كلمة «يهود» في خانة البحث فان اثنتين فقط من التتمات التي يقترحها من بين 10 فقط هي سلبية او مسيئة بينما الاخرى تصنف في خانة المعلومات.
وقالت المنظمة ان جميع الفئات والقوميات والاعراق يجب حمايتها من المواقف النمطية السلبية والمسيئة لكرامتها. وأضافت ان «غوغل» اخفقت في منع الاساءة الى مستخدميها العرب وان ما «يثير القلق اكثر ان الاساءة تتم اثناء عمليات البحث بواسطة محرك البحث».
 
موضوع ذات صلة
 

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق