لتشويه صورة غوغل، فيسبوك تدفع رشاوي

admin . أخبار فيسبوك لاتعليقات

الحرب الباردة بين فيسبوك و غوغل تنفجر

فيسبوك تؤجر شركة علاقات عامة لجعل غوغل سوداء

صدمة أو ممكن خبر متوقع و لكن ليس لهذه الدرجة.

منذ فترة و اشاعات تدور حول أنه يوجد حزب قام باستأجار شركة علاقات عامة لتشويه صورة غوغل بشكل مختلس . الهدف هو نشر أخبار في الاعلام – ايضا المدونات و تويتر – أن غوغل تستخدم  تكتيكات غير مرغوب بهالتكون اجتماعية أكثر. و لكن انكشفت القصة عندما حاولت الشركة التواصل مع مدون رفض الرشوة و رفض نشر المقال الاسود و نشر بدلا عن هذا الايميل الذي ارسل اليه. الان اتضح من هو وراء الحملة الشرسة البشعة: فيسبوك.

و أحد المواقع الذي كتب عن الحرب الباردة بيبن الاثنين هو موقع بزنس اينسايدر:

For the past few days, a mystery has been unfolding in Silicon Valley. Somebody, it seems, hired a top public-relations firm, to pitch anti-Google stories to newspapers, urging them to investigate claims that Google was invading people’s privacy. The plot backfired when the blogger turned down Burson’s offer and posted the emails that Burson had sent him. It got worse when USA Today broke a story accusing Burson of spreading a “whisper campaign” about Google “on behalf of an unnamed client.”

But who was the mysterious unnamed client? While fingers pointed at Apple and Microsoft, The Daily Beast discovered that it’s a company nobody suspected—Facebook.

و اعترفت فيسبوك بأنها هي من قامت بهذا و لسببين: أن غوغل تريد الدخول في الشبكات الاجتماعية لتنبيه العالم بأمور الخصوصية و لان فيسبوك رفضت و منعت محاولة غوغل لاضافة بيانات فيسبوك في خدمتها الاجتماعية.


Confronted with evidence, a Facebook spokesman last night confirmed that Facebook hired Burson, citing two reasons: First, because it believes Google is doing some things in social networking that raise privacy concerns; second, and perhaps more important, because Facebook resents Google’s attempts to use Facebook data in its own social-networking service.

الظاهر أن الحرب العلنية بين الاثنين بدأت.

عن و عن

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق