لماذا تدفع أمازون 970 مليون دولار لتويتش

admin . امازون لاتعليقات

twitch

كتبنا يوم أمس أن أمازون على وشك الاستحواذ على شركة تويتش Twitch لبث ألعاب الفيديو و أنها ممكن أن تكون وقعت العقد و لكن لم تكشف عن هذا. ليظهر بعد ساعات قليلة و عند إغلاق البورصة في نيويورك، خبر أنها استحوذت على الشركة فعليا مقابل ٩٧٠ مليون دولار. في حين ذكرت مصادر أخرى مقابل ١،١ مليار دولار بما أنها رفضت في وقت سابق عرض غوغل الذي كان ١ مليار.

عموما الظاهر أن الرفض يعود ليس للسعر المنخفض و إنما و وفقا لمصادر مطلعة، خوف من أن تبقى تويتش الأخت الصغرى ليوتيوب. في وضع أمازون هي سمحت لها أن تبقى مستقلة.

حسب أمازون سيغلق الاستحواذ هذا العام و سيبقى Emmett Shear المدير التنفيذي لتويتش.

يشار أنه تم تأسيس تويتش في حزيران- يونيو ٢٠١١ و حاليا وصل عدد المستخدمين الشهريين إلى ٥٥ مليون. أما بالإجمال فوصل العدد إلى ١،١ مليون لاعب يبث الألعاب. و كل يوم يتم مشاهدة مقاطع الفيديو أكثر من ١٦ مليار دقيقة. و الموقع يعتبر رقم ١٥ من أكثر المواقع زيارة.

 

مليارات

الان يبقى السؤال لماذا أمازون مهتمة بتويتش؟ هل هو ابعاد الشركة عن غوغل و فقط؟ أكيد لا.

أولا تأتي عائدات تويتش من الإعلانات، جزء منها يذهب للاعب الذي يبث الفيديو عن اللعبة.
مما يعني أنه كل ما كان هناك مشاهدات أكثر، التي ستساعد أمازون في رفعها، كل ما كانت العائدات أكبر بالنسبة للاعب. أو بكلمات أخرى يعني الاستحواذ المليارات لقطاع الألعاب.

 

إعلانات لأمازون كذلك

من جهة أخرى يعني الاستحواذ لامازون إيرادات أكثر من الإعلانات. فالمحللين يتوقعون ارتفاع العائدات مع ٤٠٪ لأمازون بعد الاستحواذ.

ليس هذا فقط بل دخول قطاع الألعاب من أوسع أبوابه و المساعدة في انتاج المسلسلات و البرامج التلفزيونية و حتى الاستفادة بشكل أكبر من التلفاز الذي تصنعه.

 

هذا و لم نذكر أن الاستحواذ يعني أموال لتويتش و قدرة أكبر على النمو.

أخيرا و ليس آخرا تعاني تويتش الفترة الأخيرة من مشاكل في حقوق التأليف و الاندماج مع أمازون يعني علاقات أكبر و قوة أكبر في مواجهة هذه المشاكل.

أترك تعليق