لماذا مديرة بربيري تركت شركتها و إختارت أبل (تحليل)؟

admin . أخبار أبل لاتعليقات

مدير متاجر ابل الجديدة

قامت أبل يوم الثلاثاء بتعيين Angela Ahrendts المديرة التنفيذية لسلسلة الموضة Burberry، كمديرة لمتاجر أبل الرقمية و الفيزيائية.

لكن لماذا ستترك أنجيلا (٥٣ عام) عملها التي بنت فيه سنوات من الخبرة و السمعة الطيبة لتبدأ العمل في أبل؟ عملها الذي تتقاضى عليه أعلى راتب في بريطانيا؟

أولا استلمت المديرة زمام الأمور في بربيري عام ٢٠٠٦. منذ استلامها استطاعت رفع العائدات مع ٢٥٠٪ لتصل إلى ٣،٢ مليار دولار. أما قيمة سهم بربيري فقد ارتفع أثناء قيادتها للشركة مع ٣٠٠٪ ليصل اليوم إلى ١٦٠٠ دولار.

 

علامة مميزة

ما قامت به المديرة لجعل العلامة ناجحة هو جعلها مميزة و فريدة.
فأولا قامت بإعادة شراء كافة الرخص التي تم بيعها للعديد من الشركات، و التي كانت وراء تراجع الشركة حسب تفكير المديرة في البداية- الذي اتضح أنه صحيح فيما بعد.

ثانيا بدأت بزرع فكرة أن بربيري هي علامة فاخرة و عملت هكذا على إعادة بناء علامة الشركة.

ثالثا قامت بتوسيع الشركة بشكل جيد في الولايات المتحدة، أوروبا و الصين. و من ثم رابعا أعادت هيكلة المحلات و الديكور. كل شيء أصبح فاخر بشكل أكبر عن قبل مع استخدام مكثف للتكنولوجيا.

 

خامسا: المتاجر الرقمية

أما المتجر على الانترنت فقد أصبح يستخدم كأداة بشكل أكبر للشراء منذ استلامها الادارة. حيث غيرته بشكل كامل و أضافت عروض مختلفة و روابط بارزة مع وسائل الإعلام الاجتماعية.

مما نقل العلامة بربيري من لاشيء إلى علامة ترمز للابتكار و الشباب.

 

من معجبي أبل

و معروف عن أهرنتس حبها و إعجابها لأبل. أبل التي هي مثل المديرة الأعلى (أي أن مثلها ليس علامات الموضة الكبيرة). “حين التفكير بنموذج ناجح للشركات، يخطر ببالي على الفور أبل”، هذا ما قالته عام ٢٠١٠ في وال ستريت جورنال. “هم شركة تصميم ذكية تحاول بناء نمط حياة، و هكذا أيضا أرى شركتنا”.

كل هذا يعني جمع امرأة أعمال ناجحة مع معجبة كبيرة بأبل.

و علق المحلل سوكاريتا مولبورو من فوريستر على تعيين المديرة: “هي شخصية سيكون لها حضور قوي، تأثير و مصداقية في الشركة الجديدة”.
كذلك أثنى تيم كوك في مذكرة داخلية على عملها في مجال ‘people management’.

 

تحدي فكري

لكن مرة أخرى لماذا تترك شخصية بارزة راتب عالي، تتقاضاه في شركة تعمل فيها كمديرة تنفيذية، فجأة و تحول لأبل؟ و هذا لتبدأ العمل كنائب رئيس قناة البيع؟؟ فهي لن تعمل كمديرة مديرة كما ذكرنا في وصف مهامها في مقالنا السابق.

خاصة بعد فشل المدير السابق جون بروت (مدير سابق في Dixons en -Tesco) في إعادة هيكلة محلات أبل.

هناك ثلاث أسباب لهذا. السبب الأول: المال من ثم المال من ثم المال. فالمال في أغلب الاحيان هو السبب الاول لترك منصب مديرة للعمل في منصب أقل.
السبب الثاني ممكن أن يكون مشاكل مع فريق العمل السابق.
السبب الثالث و الأقوى هوس التكنولوجيا و انها تحب التكنولوجيا بشكل كبير. أو أن العمل في أبل يعني لها تحدي فكري.

 

في المقابل و بالنسبة لأبل تعتبر أهرنتس ، تكنولوجيا، نمط و موضة. مع التوجه الحالي للتكنولوجيا المحمولة في اليد يعني هذا جمع ممتاز!

Tags:

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق