متوقع اختفاء ماي سبيس، نوكيا و سوني اريكسون العام المقبل

admin . أخبار سوني إريكسون لاتعليقات

ماي سبيس

ستحترق الشبكة الاجتماعية ماي سبيس قريبا. الشبكة التي اشترتها نيوز كورب عام  2005 مقابل 580 مليون دولار و الذي كان مبلغ صغير حينها بناءا على حجم الويب. كان ماي سبيس ناجح و الأول من وسط عام 2006 إلى وسط 2008 و لكن منذ هذه النقطة بدأت فيسبوك تفوز عليه.

و حتى أن فيسبوك استطاعت مؤخرا اجتياز ياهو و الوصول إلى 750.000 مستخدم و الوصول لان يكون أكبر شبكة لعرض الإعلانات.

لماذا خسرت ماي سبيس كل هذا العدد من الزوار غير معروف. و عموما الزائر مستحيل أن يزور أكثر من شبكة لأسباب عديدة. و الواضح أنه آراد التغيير و لهذا حول على فيسبوك و بقي فيه بسبب المتابعة و التطور المستمر.

و عرضت نيوز كورب ماي سبيس منذ بداية العام تقريبا للبيع دون إيجاد مشتري مناسب للان و ممكن أن يتم أخيرا أغلاق الموقع إذا استمر الوضع كما هو عليه الآن.

نوكيا

نوكيا ماتت و المساهمين ينتظرون الانهيار. شيء لا يصدق – فعلا لا يصدق- و إثبات آخر أنه لا دوام لشركة لان تكون باستمرار هي الأولى.

الإيرادات في تراجع و المبيعات و ايقالة موظفين و المستقبل ليس مشرق كثيرا.. لهذا متوقع أن تنتهي نوكيا بشكل تدريجي من العام القادم و في المقابل ارتفاع اتش تي سي، أبل و بلاك بيري.

و حتى أنه متوقع حاليا بيع نوكيا و المشتري ممكن أن يكون سامسونغ، مايكروسوفت أو ال جي!

سوني اريكسون

تشكلت سوني اريكسون من قبل عملاقين. بدأ المشروع عام 2001 أي قبل انتشار الجوالات الذكية. في بداياتها كانت الشركة المصنع الأول و أجهزته الأكثر مبيعا بسبب السعر و الجودة المقبولة. و لكن في الوقت الحالي الشركة في الخلف كثيرا و هي لم تواكب التطورات مثل أبل مثلا.

المبيعات انخفضت بشكل كبير آتية من 97 مليون عام 2008 إلى 43 العام الأخير مع عدم نسيان ازدياد الناس التي أصبحت تشتري جوال، الخ… .

و تشير التوقعات إلى تسريح موظفين الأشهر القادمة و انخفاض في الإيرادات و الأعداد الفصلية.

و لهذا أيضا ممكن أن تأخذ سوني زمام الأمور عن الشركة و تعيد تسمية الأجهزة إلى سوني و تسوق لهم مع كونسول PS3 و حواسيب VAIO.

المصدر

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق