مستقبل الإنترنت

admin . الويب القادم لاتعليقات

إذا قمت اليوم بمقارنة الصور التي تنشر على الإنترنت مع الصور منذ 5 أعوام فستلاحظ اختلاف كبير جدا. منذ 5 أعوام كان فيسبوك موقع صغير جدا. يوتيوب و تويتر لم يكونان على الخارطة و أسسا للتو. لم يكن هناك جوال ذكي و لم يسمع أحد عن شيء اسمه حاسب لوحي. خلال 5 أعوام تغير الإنترنت و التكنولوجيا بشكل كبير جدا و مذهل. 

بسبب هذا التغير الكبير من الطبيعي أن يرى الناس مستقبل الإنترنت من وجهة نظر آخر التقنيات و التكنولوجيا الحديثة. الإمكانيات المستقبلية مثل location based services و augmented reality لا نهاية لها.

و لكن يرى الكاتب أن مستقبل الإنترنت ليس في التكنولوجيا و إنما الناس. فأخيرا هم من سيستخدمون هذه التكنولوجيا. فقد شهد العام الأخير تطور كبير في استخدام التكنولوجيا و توجيهيها في أهداف كبيرة. مثل الربيع العربي و استخدام الميديا الاجتماعية في إطاحة الرؤساء و أحداث عديدة في كل أنحاء العالم. حتى حملات مساعدة، إنقاذ و تبرع مختلفة تمت عبر تويتر و فيسبوك. الناس أصبحت تفهم أن الميديا الاجتماعية ممكن أن تحقق أمور كان مستحيل تحقيقها منذ 5 أعوام.

البُعد الثاني من الإعلام الاجتماعي

أصبح مدراء التسويق يفهمون جيدا تأثير الإعلام الاجتماعي و دور المستهلك في صناعة علامة. قد تطور التسويق و التواصل بشكل كبير جدا العامين الماضيين: شركات أكثر أصبحت تستخدم المحادثات و تستخدم الميديا الحديثة للوصول إلى المستهلك. و هذا أمر جيد.

و لكن يوجد أيضا بُعد آخر هو أن المستهلك أصبح يحب التواصل أكثر مع علامته المفضلة. إدخال رأيه، المشاركة في تطوير منتجات و خدمات جديدة. من آخر هذه المشاركات كان نوكيا و تطوير نغمة افتراضية جديدة. و يوجد عشرات الأمثلة الأخرى.

من المشاركة في الإنشاء إلى التعاون الهيكلي 

بالطبع من المهم تنفيذ عملية المشاركة بشكل جيد. لهذا الأمثل سيكون إدخال المستهلك في كل الأمور و كافة مراحل تطوير المنتجات. أي من مرحلة التفكير إلى المرحلة النهائية و إطلاق المنتج الجديد و حتى التفكير في استراتيجية التسويق و المضمون، المساعدة في تحديد النقاط الحساسة و وضعها على الخريطة و إضافة قيمة و تحديد استراتيجية السعر.

كلما اشتراك المستهلكين أكثر كلما كانت النتائج أفضل.

أخيرا مستقبل الإنترنت هو في الناس التي تستخدم التكنولوجيا و الإعلام الجديد. استخدام البعدين: نشر الرسالة التي تريدها و أيضا جعل الناس تشترك في مراحل تطوير المنتج.

العرض عن هذه المقالة

المصدر

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق