٥ مجالات تراجعت فيهم مايكروسوفت

admin . أخبار مايكروسوفت 1 تعليق

مايكروسوفت

١. تراجع ويندوز

كنا نجد ويندوز في كل جهاز كمبيوتر عالميا. لكن انخفضت اليوم النسبة لتصل إلى ٨٠٪ و مازالت النسبة في تراجع مع تراجع مبيعات الحواسيب المكتبية و إرتفاع نسبة غوغل و أبل في سوق الأنظمة و العتاد.

 

٢. الغياب من سوق الجوالات الذكية

فالنظام الأكثر شعبية هو أندرويد ليتبع مع iOS من أبل.
لم تنجح مايكروسوفت في هذا المجال و عليها فعل الكثير و التطوير من أجل اجتياز أندرويد و اي اوس من أبل.

 

٣. الفشل في سوق التابليت

أطلقت مايكروسوفت تابليت سيرفس نهاية العام الماضي. لكن مع الأسف لم يلاقي التابليت نجاح كبير. الكل يملك إما أيباد أو كيندل أو غالاكسي من سامسونغ و لا مكان للسيرفس من مايكروسوفت. حتى نظام ويندوز ٨ لا يريد أحد استخدامه من الشركات و دمجه في جوالاته.

 

٤. تراجع الأوفيس

قام العديد من الشركات و الأشخاص بالتحويل للأوفيس من غوغل بسبب السهولة و السعر المنخفض و أنه يفي بنسبة ٩٥٪ مما تريده الشركات.

و بالنسبة للحوسبة السحابية أصبحت تملك غوغل مع حزمة برامجها Google Apps ٥٠٪ و أغلب المستخدمين يفضلون الجي ميل على أوت لوك.
ممكن أن تبقى فقط الشركات الكبيرة التي استثمرت في منتجات مايكروسوفت محافظة على ولائها للشركة، لكن الباقي بكل تأكيد لا.

 

٥. إنخفاض النسبة في سوق المتصفحات

إستطاعت مايكروسوفت في الماضي اجتياز نيت سكيب و الآن جاء دورها هي و خسارة نسبة كبيرة في السوق.
فحاليا يستخدم ١٠٪ من المستخدمين كروم من غوغل؛ ٣٦٪ يفضل فايرفوكس، سفاري أو متصفح آخر و مرة أخرى لم يعد هناك مكان لإنترنت اكسبلورر.

 

 

أخيرا و ليس آخرا رغم كل هذه الأمور مازالت تحقق مايكروسوفت ملايين الأرباح كل عام و المليارات من الأموال النقدية. ما زالت تملك الشركة نسبة في الانظمة، التطبيقات، قواعد البيانات و حتى الالعاب مع أجهزة الكونسول و اكس بوكس.
لكن ليس بنفس مستوى ١٩٩٥ بكل تأكيد.

 

و حاليا لا تشع الشركة بنفس قوة غوغل على سبيل المثال أو أبل و حتى شركات صغيرة مبدعة أكثر منها و تظهر أكثر في يومنا الحالي.
و الوضع في تراجع مستمر….

المصدر

التعليقات (1)

  • وليد

    |

    مقالة رائعة و لكن ما هو الأوفيس من جوجل هل هو برنامج شبيه بمايكروسوفت أوفيس أم ماذا ؟

    رد

أترك تعليق