10 تقنيات مخيبة للآمال لعام 2012

admin . تكنولوجيا و إتصالات لاتعليقات

كان عام ٢٠١٢ عام الإبتكارات و التقنيات. في نفس الوقت كان هناك منتجات لم تلاقي نجاح باهر بسبب مشاكل و نقص.

قائمة بالمنتجات التي فشلت هذا العام:

١. Ultrabook

لاقى الالترا بوك ضجة كبيرة في معرض الإلكترونيات للمستهلكين CES في لاس فيغاس بداية هذا العام. حينها كانت الضجة الإيجابية واقعية. إستثمرت إنتل ٣٠٠ مليون دولار في الاعلان للحاسب و توقع IHS iSuppli وصول مبيعات الأجهزة إلى ٢٢ مليون جهاز. ليتضح الآن وصول المبيعات إلى فقط ١٠،٣ مليون جهاز و تخفيض توقعات ٢٠١٣: بدلا من ٦١ مليون جهاز سيتم بيع ٤٤ مليون. المشترين يفضلون تابليت عن الجهاز أو MacBook Air من أبل.

٢. تكنولوجيا NFC

لأعوام تم وصف Near-field communications بتكنولوجيا المستقبل. لكن مع الأسف للآن لم تثبت التكنولوجيا قيمتها. و اذا عام ٢٠١٢ لم يكن أيضا عام الانتشار للتقنية.
و رغم إنتشار التكنولوجيا على جوالات ذكية أكثر من قبل، إلا أنها للآن غير موجودة في الأيفون من أبل على سبيل المثال. فأبل تملك Passbook مع تقنية خاصة بها. على عكس غوغل مثلا التي تملك Google Wallet و لكن تستخدم NFC.

٣. RFID

مثل NFC – منذ أعوام يتم وصف RFID بأنها ستكون تكنولوجيا العام. لكن رغم كل الفوائد بالنسبة لإدارة المنتجات و المبيعات، مازالت الشركات ترى تنفيذها يحمل الكثير من المخاطر و صعب.

٤. الألعاب الإجتماعية – زينغا

هبوط سهم زينغا الكبير و تراجع اللعبة و social gaming بالعموم كان أحد خيبات أمل هذا العام.
فقد كان سعر السهم في الشهر الثالث ١٤،٥ دولار ليصل الآن إلى ٢،٥ دولار. مما إضطر زينغا لإقالة موظفين و محاولة البقاء على قيد الحياة في سوق إنهار كليا.

٥. بلاي ستيشن فيتا

توقع الجميع مستقبل جميل لبلاي ستيشن فيتا بعد بيع ٣٢٥٠٠٠ نسخة نهاية عام ٢٠١١ و خلال أيام قليلة في اليابان. لكن فجأة حدث شيء..
.. إنخفضت الشهر الماضي المبيعات لأدنى مستوى، ٤٠٠٠ جهاز أسبوعيا في اليابان. الظاهر أنه مع قدوم الجوالات الذكية و التابليت لم يعد هناك مكان أو مساحة لأجهزة الألعاب.

٦. أبل سيري

تم العام الماضي توقع مستقبل مزدهر لمساعد الصوت سيري. لكن بدأت فورا تظهر مشاكل… خاصة التعرف على اللهجة مما جعل سمعة التقنية تتراجع.
أدنى نقطة كانت حين تم رفع قضية ضد أبل بسبب الاعلانات المضللة حول ميزات سيري.

٧. خرائط أبل

فشل سيري تم تغطيته مباشرة عام ٢٠١٢ بخطأ آخر من قبل أبل. خطأ الخرائط. فمن iOS 6.0 بدأت أبل بتوديع خرائط غوغل كالتطبيق الإفتراضي و تبديله مع تطبيق خاص بها. المشكلة الوحيدة أن خرائط أبل لم تكن تعمل بشكل صحيح و العديد من المستخدمين ضاعوا من وراء الخريطة. لهذا قرر تيم كوك تقديم إعتذار بشكل رسمي و نصح المستخدمين بإستخدام تطبيقات أخرى.

٨. Nokia Lumia 900

الفائز كأفضل جوال ذكي في CES 2012. كان متوقع له نجاح مدوي في سوق الجوالات الذكية كأول جوال يعمل على ويندوز. لكن حين إعلان مايكروسوفت أن لوميا ٩٠٠ ليس متوافق مع ويندوز ٨ الذي سيطلق في أكتوبر- تشرين الثاني، فجأة لم يعد هناك أي سبب لإقتناءه. و الأفظع أن الذين إشتروا لوميا ٩٠٠ أجبروا على التحويل إلى لوميا ٩٢٠.

٩. Airtime

خدمة فشلت فشل ذريع. لا أحد يعرفها (فقط ١٠.٠٠٠ مستخدم). كان متوقع لها نجاح إلا أن هذا لم يحدث بسبب مشاكل الخصوصية.

١٠. فيسبوك

على صلة بالنقطة الرابعة و نفس المشكلة، دخول فيسبوك البورصة الذي كان مخيب للآمال بشكل كبير (أقرأ أفكاركم و نعم فيسبوك خيب الآمال أيضا مثل زينغا).
سعر السهم في هبوط بعد معرفة عدم تواجد نموذج رسمي لتحقيق أرباح…. اذا لم تستطع فيسبوك البقاء في الريادة فسيتم ذكر عام ٢٠١٢ على أنه كان بداية نهاية فيسبوك.

المصدر

أترك تعليق