5 استراتيجيات لغوغل مع Nexus

admin . غوغل و أسباب النجاح 1 تعليق


بدأت غوغل ببيع جوال ذكي خاص بها أخيرا و الذي هو Nexus One. مع هذا الجوال ستستطيع غوغل اصطياد 5 استراتيجيات في ضربة واحدة في طريقها للاستيلاء على عالم و سوق الجوالات الذكية.

استيلاء خدمات غوغل على العالم

عن طريق شراء جوال  Nexus One سيكون العميل مربوط بخدمات غوغل. الهااتف يعمل على نظام غوغل التشغيلي النقال اندرويد Android. للتمكن من استخدام لائحة الهاتف على سبيل المثال, على المستخدم ان يملك حساب جي ميل .Gmail الايجابي طبعا في هذا الموضوع ان جهات الاتصال, المواعيد و الايميلات ستكون متواجدة فورا على الجوال. أيضا تقدم الشركة غوغل خدمات اخرى في الجوال كخرائط غوغل التي تأتي في مكانها المناسب: في جوال يقدم امكانية الGPS.

و اذا وفقا لكل ما ذكر يعني هذا الاعتماد على غوغل كثيرا في العديد من الأمور. و غوغل بالنسبة لها هذا هام جدا فهي تريد السيطرة على المستخدمين في كافة المجالات من السيطرة على الحاسب المكتبي الى تقديم اصغر الأجهزة و تأمينها للمستخدم دون الحاجة للذهاب لشركة اخرى.

و من يحاول استنساخ نظام مشابه لاندرويد سيقع في مشاكل عند اول ضغطة على خدمات غوغل.

محاولة رفع سيطرة  اندرويد

السيطرة على أنظمة الجوالات هذه هي الإستراتيجية الثانية مع نظام خاص بغوغل و تابع لها و الذي هو اندرويد Android. اندرويد لن يكون موجود فقط في الجوالات و لكن ايضا في اجهزة النت بوك و أيضا الحواسيب العادية, لماذا لا. و هكذا ستستطيع غوغل الدخول لاي جهاز في العالم و ايصال خدماتها الى المستخدمين.

و مثل Nexus, أندرويد Android هو ليس هدف بحد ذاته و لكن هو بوابة للوصول لما تطمح ا ليه غوغل. و اذا لم تستطع على جهاز معين حينها ممكن الوصول للمستخدمين عن طريق المتصفح و عن طريق تقديم نظام تشغيل و دمج الخدمات فيه حتى على ادنى المستويات.

حتى ممكن لغوغل ان تجعل الجوال ليس له ضرورة ان استطاعت تطوير Gtalk و Google Voice. و هكذا جعل مزودي خدمة الاتصالات في الخارج و الحرب في الولايات المتحدة بدأت بالفعل في هذا المجال, مجال المكالمات.

الإمساك بعمالقة الاتصالات

الحرب على مزودي خدمة الاتصالات لا تستهدف فقط المكالمات و لكن أيضا المبيعات. تخيلوا معنا اذا قامت غوغل بفتح متجر محلي خاص بها تبيع من خلاله الاجهزة. هكذا لن يكون المستخدم بحاجة لان يلتزم بمزود خدمة معين و دفع اشتراكات و هكذا. و عموما حاليا ممكن شراء الجوال عن طريق تي موبايل في الولايات المتحدة و فودافون في اوروبا. و مزودين آخرين يتبعون. فلا يوجد حصرية و احتكار لاجهزة أندرويد, على عكس ما تفعله  ابل مع الايفون.

تقييد أبل و مايكروسوفت

Nexus One فتح جبهة حرب أيضا على كلا من أبل و مايكروسوفت. مع الجهاز أثبتت غوغل أنها تستطيع تقديم جهاز ينافس الايفون جميل و جذاب. و في حين أن الاشتراك بخدمات ابل مدفوع, مع غوغل مجاني. غوغل لهذا تستخدم قوة علاماتها التجارية و ستستطيع غوغل على الاغلب تخطي أبل و التربع على عرش الجوالات الذكية (ما رأيكم انتم؟).

أيضا على مايكروسوفت أن تخاف كثيرا من شركة غوغل. فهي ستستطيع تخطي نظامها ويندوز موبايل. و اذا غوغل لن تنافس مايكروسوفت فقط في البحث و بينغ الذي من المستحيل ان يفوز على غوغل…؟؟

مثال للمصنعين

واجهت نوكيا مشاكل عديدة عندما آرادت تقديم خدمة VOiP, و سكايب ممنوع ان يعمل عن طريق تراددات UMTS  و تعقيدات أخرى.

مع إستراتيجية غوغل أصبح كل هذا من الزمن الماضي. من الآن أصبح ليس على مصنع الهاتف و انما مزود الخدمة فعل أقصى ما يستطيع للبقاء في صورة الزبون. و كما نجحت ابل في إعادة وصف و رسم الجوال الذكي, تفعل هذا غوغل الان مع بيع
هواتفها الخاصة بها.

و لا ننسى أخيرا أن غوغل  ستحاول تقديم جهاز مقابل سعر رخيص ارخص من الباقيين.

ما رأيكم هل ستستطيع غوغل اجتياز ابل و مايكروسوفت و نوكيا؟؟

 

تقرير كاش فلو عن Webwereld

موضوع ذات علاقة: 5  جوانب "شريرة" من جانب غوغل

 

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

  • ماهر

    |

    Gtalk و Google Voice أذا عملت جوجل هالخدمة على موبايلها الجديد فرح تدمر العالم وتسيطر عليه تماما يعني مكالمات ببلاش لاي مكان بالعالم مو افضل من الدفع
    يعني ياشركات الاتصالات باي باي روحي لاقيلك شغلة تانية تشتغليها

    رد

أترك تعليق