AOL ممكن أن تبيع Bebo و ICQ

admin . AOL لاتعليقات

 

في الأيام القادمة ستعيد AOL إطلاق الشركة و ستطلقها ككيان منفرد تماما. و يفكر المدير التنفيذي Tim Armstrong في عزل أو بيع بعض ممتلكاته بعد إتباع AOL إستراتيجية جديدة و هي التركيز على إنتاج مضمون رقمي. و هذا يعني التخلص من الممتلكات و الأصول التي لا تساهم في نشر علامة AOL التجارية و لا تركز بقوة على أهداف AOL بالنسبة للمستقبل.

و فقا لبيانات وال ستريت جورنال, يوجد حاليا محادثات حول بيع AOL لفرعها ICQ, الذي كان سابقا بارزا و لكن الآن لا شيء- الخدمة هي خدمة إرسال رسائل فورية instant messaging service. و حتى موقع بيبو Bebo الشهير الذي استحوذت عليه AOL عام 2008 مقابل 850 مليون دولار ممكن أن تبيعه.

الظاهر أن ال20 المضت لم يستطيع بيبو تحقيق أي ارباح لشركة AOL رغم أن هذا كان أملها. و حتى  أن عدد الزوار ارتفع بعد إعادة تصميم الموقع في شباط الماضي و  بيبو واصل في التراجع بعد ذلك بعد تحويل المستخدمين الأوروبيين إلى فيس بوك, مثل كل أنحاء العالم.

يذكر أنه للان صرفت شبكة أي او ال ما يقارب 1 مليار على بيبو – أو ما يعادل ثلث قيمة موقع AOL ككيان منفصل- و الظاهر ان هذه الخطوة كانت خطأ كبير مثل اخطاء و عثرات كثيرة حصلت في ماضي الموقع الذي كان سابقا من الاوائل.

و قد كان AOL اشترى خدمة ICQ عام 1998 مقابل $287 مليون. حينها كان أي سي كيو ICQ منافس كبير لخدمات  AIM التابعة ل AOLو الذي اتيح منذ فترة قصيرة فقط لغير مستخدمي AOL. أما من سيشتري AOL فأفادت ذا وال ستريت جورنال انه على الأغلب سيكون المستثمر في فيس بوك Digital Sky Technologies و ممكن أن يدفع أكثر من 300 مليون دولار للخدمة. المبلغ ليس سيء لخدمة لم يكن لها أبدا أية علاقة مع علامة AOL التجارية.

طبعا مدهش جدا سرعة تحرك Armstrong في جعل AOL شركة أكثر تركيزا و بساطة و على خط واحد.

 ما هي آرائك حول  AOL الجديدة الان؟ و كيف استحوذت على بيبو و لم تحسب جيدا امكانية فشل دمج الشبكة في AOL؟؟ غريب, مرة اخرى العمالقة ايضا كثيرا ما يفعلون اخطاء و يندمون عليها فيما بعد أو ممكن أن يكون شيء آخر وراء ذلك الاستحواذ و أن تكون استفادت منه من جانب آخر مع اني لا اظن هذا.

كاش فلو

 

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق