Berners-Lee: الشبكات الاجتماعية و الاي تونز يهددان الويب

admin . الويب القادم لاتعليقات

الشبكات الاجتماعية و برنامج الآي تونز الخاص من ابل يهددون مستقبل الويب. هذا ماقاله تيم بيرنرس لي مخترع الويب.

فيجب الدفاع عن الأنترنت و حيادية الشبكة مثلما يتم الدفاع عن الديمقراطية تماما.

يرى Berners-Lee أن الناس لا تفعل شي من أجل الدفاع عن قيمها الأساسية التي تؤمن حرية التعبير و حماية الخصوصية على الويب العالمي. هذا ما كتبه في مقال سيظهر في مجلة Scientific American لشهر كانون الأول. و ستظهر المقال بهذا التوقيت لانه من عشرين عام و في كانون الأول تحديدا، تم رفع اول صفحة على الإنترنت لتصبح online.

“الويب اصبح الآن اهم من اي ميديا أخرى للتعبير عن الحرية و التعبير عما نريد. الويب اصبح عنصر هام للديمقراطية”.

و أوضح Berners-Lee أن مستقبل الويب مهدد من عدة نواحي. فمثلا يكره Berners-Lee ما يسمى بأوال غاردنس Wall Gardens أو الاجزاء المغلقة من الإنترنت التي لايتم الربط معها أو إن تم ، يتم بشكل سيء. مثل الآي تونز. “الاي تونز لا يستخدم http و لكن برتوكول خاص به في الروابط. هذه الروابط ممكن فتحها فقط مع الاي تونز. انت عندما تكون في عالم الاي تونز, تكون هناك فقط و لا تكون في الويب. السيطرة حول هذا، اذا هي مركزية بدلا ان تكون لامركزية مثل الويب.ويب. فبغض النظر عن كافة الميزات الجميلة, تطور الاي تونز يعتمد على جهة واحدة”.

و هذا بحد ذاته يحد من الابتكار و عدم تطبيق اساسيات الويب التي هي استخدام برتوكول http و معيار html بشكل مجاني و حر.

تحول الشبكات الاجتماعية ايضا من الابتكار, لان البيانات تستخدم فقط هناك. من اضاف بياناته على فيسبوك, يمكنه استخدامها و الاطلاع عليها فقط هناك. البيانات غير موجود اذا على الويب. و لا يمكن ارسالها الى مواقع اخرى. و كلما ملئت بيانات أكثر، كلما تعلقت بالمنصة او الموقع اكثر و اصبح الموقع هو المركز = مكان مغلق مع محتوى, فيه لا تملك كافة السيطرة على معلوماتك الخاصة بك.

ايضا الحكومات, التي تتبع سلوك الناس, تشكل تهديد. فعن طريق الاستمرار في اتباع سلوك مستخدمي الانترنت هم هكذا ينتهكون حقوق الانسان.

ايضا يرد مخترع الويب على اقتراح غوغل و المزود فيريزون بعدم تطبيق حيادية الشبكة على الشبكات النقالة. فعن طريق تقديم نطاق اقل من الانترنت، تكون الشركات هكذا لم تطبق حيادية الشبكة ولكن Berners-Lee يرى ان هذا غير صحيح. فالعديد من الناس في المناطق الريفية من Utah الى Oeganda يعتمدون على اجهزة الهواتف النقالة من اجل الدخول للانترنت. اذا كانت حيادية الانترنت لا تطبق للشبكات النقالة, بالتأكيد اصبح كل هؤلاء يعاملون بعنصرية.

و تجبر حيادية الشبكة المزودين بعدم تمييز اي خدمة تستخدم الانترنت عن اخرى مثل video-on-demand, p2p downloading, browsen و voip. لهذا يجب ان تصبح حيادية الانترنت قانون, يرى Berners-Lee, الذي اصبح الان مدير W3C.

الوقت الذي نحن فيه حاليا وقت، الضغط فيه كبير.”على المطورين, الشركات, الحكومات و الناس العادية كافة، ان يتعاونوا للحفاظ على اساسيات الويب, تماما مثل الانترنت. فهكذا يجب على سبيل المثال على البرتوكولات التكنولوجية و الاتفاقيات الاجتماعية ان تحترم القيم الانسانية. الهدف من الويب عليه ان يكون خدمة الانسانية. نحن نبني الان, لمن سيأتي بعدنا و الذي سيصنع اشياء من المستحيل ان نتخيلها”

كاش فلو

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق