الاعلام الاجتماعي SWOT: التهديدات

admin . التسويق- Marketing لاتعليقات

سوء الفهم

ممكن بسبب المعلومات الكثيرة جدا، الترجمة، الاختصار و المعلومات الغير كاملة و لكن أيضا بسبب التواصل السريع و الكتابة بسرعة بسبب ضيق الوقت (و الافتقار في الوضوح و الكلمات و الشرح و دائما وجها لوجه أفضل بكثير). و طبعا بسبب سوء الفهم و بأن الناس لا تعرف الشركة و لا تعرف الشخص الذي وراء الحساب على الشبكات الاجتماعية يكون هناك استنتاج خاطىء … و في تويتر مثلا ان فولو و هكذا… .

فجوة رقمية

فجوة بين من دخل تويتر الآن و من دخله منذ ثلاث أعوام مثلا. فجوة في متابعة الابتكارات و ما يتعلق بتكنولوجيا المعلومات. الفجوة في بعض البلدان صغيرة و في بلدان أخرى كبيرة. الفجوة ممكن أن يكون لها علاقة أيضا بعدم تواجد اتصال إنترنت جيد في البلاد العربية و ممكن أن يكون بسبب عدم وجود اهتمام أو دافع أو حتى مهارات و عدم معرفة الشبكات الاجتماعية و كيف تستخدم بشكل جيد.

فوضى و عدم السيطرة

ممكن السيطرة على الإعلام التقليدي بدون أية مشاكل و لكن الإعلام الاجتماعي مختلف. أحيانا يكون هناك تعليقات لا تستطيع متابعتها جميعا. و لا يوجد حتى رقابة مركزية في “غابة” الشبكات الاجتماعية.

إساءة استخدام

يمكن لحاملي النوايا السيئة إساءة استخدام الإعلام الاجتماعي لإغناء نفسهم هم.

و يأخذ إساءة الاستخدام نماذج مختلفة من إساءة استخدام المضمون، البيانات الشخصية أو حتى إساءة استخدام شبكتك الاجتماعية. عموما هناك قوانين للتخفيف من هذه الإساءة و لكن صعب تطبيقها و الشركات مثل غوغل و حفظ الخصوصية تتحايل لللف حول القوانين.

الصحة

يوجد من يتابع الشبكات و الإعلام الاجتماعي باستمرار. و هذا له عواقبه طبعا. عواقب التأثير على العمل الأساسي و حتى التأثير على الصحة. يجب إيجاد توازن بين العمل، الإنترنت و الحياة العادية و إلا سينهار من يتابع الإعلام الاجتماعي باستمرار

فقاعة

للعديد غير واضح ماذا تقدم الشبكات الاجتماعية و يوجد هناك الكثير من التشتت و الضياع – أين و كيف و لماذا.. —

أولا يجب التواجد في فيسبوك، ثم تويتر، ثم فورسكوار و من ثم لا نعرف… هذا كثير و الافضل اختيار شبكة متابعتها بشكل منتظم .

التأثير

أحيانا كثيرا يكون هناك معلومات خاطئة تنشر على تويتر كمثال و خاصة عن سوريا مثلا (مثال حديث). و لكن العديد يتأثر بما ينشر و يصدق. يجب أن نتابع جميع القنوات الإعلامية لمعرفة الأمور و التأكد منها و خاصة الآن و مع الانتشار الأكثر لفيسبوك و تويتر في البلاد العربية.

 أفكار من

الموضوع السابق: الاعلام الاجتماعي SWOT: الفرص

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق