Forrester Research: فقاعة الميديا الاجتماعية قادمة

admin . الويب القادم لاتعليقات

تحدث George Colony، الرئيس و المدير التنفيذي لForrester Research في مؤتمرLeWeb 2011 الذي أقيم الأسبوع الماضي في فرنسا، عن أن الويب أخذ أكبر وقت له و أن سيتم تبديله الأعوام القادمة ب‘App-Internet’. “التطبيقات و الإنترنتالتي من ِشأنها أن توفر المزيد من السرعة و تحسن من تجربة الاستخدام.

وصلت الميديا الاجتماعية إلى مرحلة الثبات و فقط الشركات التي كانت موجودة قبل عصر الإعلام الاجتماعي ستستطيع اجتياز الفقاعة القادمة.

قوة المعالج تتضاعف كل 18 شهر، التحسين كل 12 شهر و لكن السرعة مثل ما هي. إذا قمنا بالتفكير على المدى الطويل فهذا يعني أن مراكز التخزين ستكون أهم. هكذا افتتح George Colony عرضه في المؤتمر. ليشرح فيما بعد الفرق بين الايباد و الحواسيب السوبر. الايباد بطيء و ممكن مقارنة سرعته مع أسرع كمبيوتر من عام 1982. عام 1983 كان الايباد ليكون من بين أسرع 40 حاسب.

التطبيق هو المستقبل

حسب جورج كولوني الإنترنت و التطبيقات هي المستقبل. الويب أو بكلمات أفضل HTML أخذا أكبر وقت. التوجه لم يعد تحديد ما هي التكنولوجيا المنتشرة و لكن الناس و ما يفضلون و بماذا يهتمون. التطبيق يعطي سرعة أكبر و استخدام أفضل. حسب توقعات Forrester تبلغ قيمة سوق ‘App-Internet’ 2,2 مليار دولار. تعتبر أبل الرائدة في هذا السوق أما غوغل فهي متمسكة بالويب“. السبب التحليلات و الإيرادات التي تجنيها من الإعلانات.

من المبكر القول من سيكون الرائد و لكن حسب تكهنات جورج كل 10 أعوام يعود قائد سابق ليكون الرائد في السوق الجديد. بالنسبة لسوق ‘App-Internet’ ستكون مايكروسوفت الأولى– Forrester.

الميديا الاجتماعية ستستمر و لكن ستأخذ منحنى آخر

أصبح الأمريكيين يمضون وقت أكثر على الميديا الاجتماعية من على العمل التطوعي، الاتصال بالأصدقاء و الرياضة. الأشياء الوحيدة التي يقضون عليها وقت أطول هي التسوق. أيضا في أوروبا نفس التوجه و البلاد العربية ستلحق بهم. مما يعني انتشار واسع للشبكات الاجتماعية و إطلاق شبكات جديدة كثيرة كل فترة.

حسب جورج كولوني فقط الشركات التي كانت موجودة قبل انتشار الميديا الاجتماعية ستستطيع العيش و ستستطيع اجتياز الفقاعة الجديدة القادمة. حسب Forrester مستقبل الميديا الاجتماعية هو في حلول شبيهة لتطبيق Sharepoint. مما يعني أن الميديا الاجتماعية ستبقى و لكن بنموذج جديد.

المصدر 

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق